مستشار سابق لرئيس الوزراء الماليزي يخضع للتحقيق في قضية الغراصات بفرنسا





باريس - تجري فرنسا تحقيقا رسميا مع مستشار سابق لرئيس وزراء ماليزيا نجيب رزاق ،على خلفية الاشتباه في ارتكابه جريمة فساد تتعلق بشراء ماليزيا غواصات فرنسية في 2002، بحسب ما ذكره مصدر مطلع اليوم الأربعاء.


 
ويخضع رزاق باجيندا للتحقيق للاشتباه في تواطئه في فساد، وتسلمه عائدات من إساءة استغلال ممتلكات الشركة، حسبما أفاد المصدر.
ونفى مكتب رزاق باجيندا ارتكابه أية مخالفات، وأوضح أنه لم يتم توجيه اتهام له "في أي محكمة في فرنسا".
وقال المكتب: "إن الاستجواب من جانب فرنسا مرحب به حيث لم يرتكب د. رزاق باجيندا أي جريمة فساد، ولم يخرق أية قوانين في هذا الشأن".
وأضاف المصدر أن أربعة مسؤولين سابقين في شركات صناعات دفاعية فرنسية يخضعون للتحقيق أيضا. ويشتبه في تورط اثنين منهما في جرائم فساد وإساءة استغلال ممتلكات الشركة، ولم تتوفر على الفور معلومات حول الاتهامات التي ينظر في توجيهها إلى المسؤولين الاثنين الآخرين.
وفي عام 2002، اشترت ماليزيا غواصتين من فئة "سكوربين" مقابل 4ر3 مليار رينجيت (بما يساوي 895 مليون دولار آنذاك) من شركة "دي سي إن" الدولية لبناء السفن العسكرية الفرنسية وشركة "إيزار" الإسبانية لبناء السفن.
وفي عام 2002، كان نجيب يشغل منصب وزير الدفاع، وكان رزاق باجيندا مستشارا له.

د ب ا
الاربعاء 2 غشت 2017


           

تعليق جديد
Twitter

أسماء في الأخبار | وثائق وملفات