معرض في نيويورك لا يعرض سوى أعمال الرسامين الكبار في السن



نيويورك - لدى صالة عرض كارتر بوردن في نيويورك قاعدة خاصة وهي أنه من غير المسموح سوى بعرض أعمال فنانين قد تجاوزوا الستين عاما. وأكبر رسام تعرض أعماله حاليا هنا يبلغ 93 عاما.


وتقول أمينة صالة العرض مارلينا فاكارو: " نحن نعيش في مدينة موجهة للغاية للشباب ".

وتضيف : " تجار التحف الفنية وأصحاب صالات العرض يبحثون عن الشباب الذين هم في أوج تألقهم. ولكن ماذا عن الرسامين الأكبر سنا، الذين قضوا حياتهم بأكملها في صناعة القطع الفنية؟ "

وتمثل صالة عرض كارتر بوردن نحو 170 رساما محترفا، بينهم، كارول ماسا، /71 عاما/ التي تصنع لوحات وتماثيل تجريدية. وتصف ماسا التحديات الإضافية لكونها امرأة في مجال تنافسي بالفعل.

وتقول ماسا: " عندما كنت في الـ27 من العمر، قال لي المدير الفني الشهير إيفان كارب أحب أعمالك ولكن لا يمكننا بيع أعمالك لأنك امرأة. وفي هذا الوقت لم تكن أعمال الرسامات مطلوبة ".

وبعد ذلك وقعت ماسا أعمالها باستخدام كنيتها فقط.

ولكن ماسا ترى أيضا مميزات في كونها رسامة كبيرة في السن وتقول: " فيما تتقدم في العمر تجد الحكمة والثقة بالنفس. وهذا حقا يحرر (المرء)".

وتتفق أمينة المعرض فاكارو في الرأي قائلة:" مع العمر تأتي خبرة الحياة والحكمة والثقة بالنفس وكل هذا ينعكس في أعمالهم ".

د ب ا
الاثنين 4 سبتمبر 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث