مقتل 26 جنديا افغانياواغلاق 100 مدرسة تخوفا من هجمات طالبان




كابول ذكر مسؤولون اليوم السبت أن 26 جنديا على الاقل من قوات الامن الافغانية قتلوا في هجمات شنتها طالبان على نقاط تفتيش في إقليمين.
وقال فريد باختوار، رئيس المجلس في الاقليم الغربي إن 20 جنديا على الاقل قتلوا، عندما هاجمت طالبان موقعهم في منطقة "بالا بولوك"، في إقليم فرح مساء أمس الجمعة.


 
واجتاح مسلحو طالبان أجزاء واسعة من إقليم فرح في أيار/مايو الماضي، مما أسفر عن مقتل 30 جنديا على الاقل من قوات الامن الافغانية، قبل أن يتم صدهم من خلال عملية جوية أفغانية، دعمها حلف شمال الاطلسي (ناتو).
وفي الوقت نفسه، في إقليم غزني المحاصر في جنوب شرق البلاد، قتل ستة على الاقل من رجال الشرطة المحلية، عندما هاجم مسلحو طالبان نقطتي تفتيش في منطقة "جاجاتو"، طبقا لمسؤولين.
وقال عضو المجلس الاقليمي، غلام ساخي عمار إن طالبان تسيطر على وسط المنطقة منذ أسابيع وتحاول أن تتوسع في المناطق المجاورة.
وكان تنظيم الدولة الاسلامية "داعش" قد شن العديد من الهجمات في الاونة الاخيرة على أجزاء من إقليم غزني
وعلى الصعيد المدني .أعلن مسؤول أفغاني عدم قدرة التلاميذ الذهاب الى100 مدرسة في إقليم لوجار وسط أفغانستان اليوم السبت، بعد إغلاق منشآت تعليمية بسبب تهديدات حركة طالبان. وقال عبد الوكيل كاليوال، رئيس إدارة التعليم في إقليم لوجار إن المسؤولين أغلقوا أكثر من 60 مدرسة، وسط مدينة بولي علام، عاصمة الاقليم، بسبب تهديدات من الجماعة المتمردة الاسلامية.
وأضاف أنه مازالت 40 مدرسة أخرى مغلقة في منطقة "محمد أغا" التي تسيطر عليها طالبان.
وهذا الاغلاق أدى إلى حرمان حوالي 60 ألف طالب من التعليم في الاقليم.
وذكر مسؤولون أن مسلحي طالبان بدأوا في تهديد المدرسين، في محاولة لإبقائهم في منازلهم بعد أن تكبد المسلحون خسائر فادحة، في عمليات عسكرية أخيرة في إقليم لوجار.
وفي الوقت نفسه، في إقليم هلمند جنوب البلاد، تم إغلاق 123 مدرسة منذ عشر سنوات، بسبب العنف المستمر، مما تسبب في تضرر أكثر من 600 ألف طالب.

د ب ا
السبت 14 يوليوز 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan