منظمة "أنقذوا الأطفال": أطفال الموصل يعانون نفسيا جراء المعارك



القاهرة – قالت منظمة "أنقذوا الأطفال / سيف ذا تشلدرن" المعنية بالدفاع عن حقوق الطفل اليوم الأحد، إن جيلا من الأطفال العراقيين عرضة لمخاطر أضرار نفسية شديدة وربما مزمنة، وذلك بعد فترة قصيرة من إعلان العراق انتصاره على تنظيم داعش في مدينة الموصل شمالي العراق.


وذكرت المنظمة في بيان: "يبدو أن العديد من الأطفال الذين نجوا من الصراع قد أصيبوا بصدمة شديدة وتُركوا في حالة من فقدان الإحساس والعاطفة بسبب الفظائع التي شهدوها داخل الموصل وخلال رحلتهم إلى بر الأمان".

وأضافت المنظمة أنه حتى مع وجود مساعدات كافية، فإن التعافي قد يستغرق عدة سنوات.

وقالت آنا لوكسين، مديرة فرع المنظمة في العراق: "بدون رعاية عاجلة، فإن إرث هذا الصراع سيكون جيلا من الأطفال المتضررين".

وأضافت: "المعركة من أجل الموصل قد تكون انتهت ولكن أطفالها لا يزالون يعيشون في الجحيم. لقد جاءت هذه الحرب بتكلفة فظيعة. وقد تعرض الأطفال للإيذاء والجوع والقصف. والآن منازلهم وعقولهم في حالة خراب ".

وتابعت لوكسين أن أطفال الموصل ما زالت تطاردهم ذكريات العنف الشديد، وصور أحبائهم الذين قتلوا أمامهم، مما يجعل مساندة صحتهم العقلية أمرا حاسما.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي توجه إلى الموصل اليوم الأحد في علامة على استعادة السيطرة على ثاني أكبر مدينة في البلاد التي استولى عليها تنظيم داعش في منتصف عام 2014.

يذكر أنه في تشرين أول/اكتوبر من العام الماضي، بدأ العراق حملة عسكرية تدعمها الولايات المتحدة لاستعادة الموصل.
 

د ب ا
الاحد 9 يوليوز 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث