ميركل تقدم دفعة جديدة لإصلاحات منطقة اليورو قبيل قمة أوروبية





برلين – قالت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، إنه يتعين بذل الكثير من أجل تعزيز بنية منطقة اليورو، معطية بذلك دفعة جديدة لإصلاحات الاتحاد النقدي قبيل قمة أوروبية هذا الشهر.


 
وقالت ميركل، في مقابلة مع صحيفة فرانكفورتر ألجيماين تسايتونج ونشرت اليوم الأحد، إنه "بالنسبة لأي اقتصاد ناجح، يجب أن نعمل من اجل تحقيق استقرار مستدام لليورو. والأدوات الحالية ليست كافية".
وكقادة لأكبر اقتصادين في منطقة اليورو، وعدت ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بتقديم خارطة طريق مشتركة في قمة بروكسل المقررة يومي 28 و29 حزيران/ يونيو الجاري.
وتشمل إصلاحاتها المقترحة، استكمال إقامة اتحاد مصرفي طالت مساعي تحقيقه، ووضع ميزانية أوروبية مشتركة للاستثمار، وانشاء صندوق نقد أوروبي، يتم بلورته من صندوق الإنقاذ القائم التابع للتكتل الأوروبي، وهو آلية الاستقرار الأوروبية.
ويساند ماكرون هذه الاقتراحات، لكنه يريد اندماجا أكبر لعملية صنع السياسة الاقتصادية في منطقة اليورو التي تضم 19 دولة.
ويدعو على سبيل المثال إلى وضع ميزانية لمنطقة اليورو وتعيين وزير لها للمالية. ولاقت تلك الخطط معارضة من جانب برلين التي تتخوف من انحسار المزيد من سلطاتها المالية.
وبعد ستة أعوام من ذروة أزمة ديون منطقة اليورو، قالت ميركل إنه يجب إجراء الإصلاحات للتكتل أثناء استقراره ورفاهيته.
وقالت: "في النهاية ، لدينا الآن وضع في منطقة اليورو لم يكن موجودا منذ فترة طويلة. في كل الدول، ينمو الاقتصاد ويتزايد التوظيف".
لكن ميركل تشدد على أن التضامن بين دول منطقة اليورو يجب ألا يؤدي إلى "اتحاد للديون".
وتقترح الحكومة الشعبية الجديدة في إيطالية بأنها يمكن أن تطلب من البنك المركزي الأوروبي أن شطب 250 مليار يورو (300 مليار دولار) من الدين العام الإيطالي. وقال البنك المركزي الأوروبي إن مثل تلك الخطوة لا تتفق ومعاهدات الاتحاد الأوروبي.
ورحبت أندريا ناليس، رئيسة الحزب الاشتراكي الديمقراطي المشارك في الحكومة الائتلافية مع المحافظين بزعامة ميركل، بدعوة المستشارة لتعزيز اندماج منطقة اليورو.
وقالت للإذاعة العامة "أيه آر دي" الألمانية: "سعيدة للغاية. هذه لهجة جديدة بالكامل. نريد أن ندفع أوروبا للأمام مع الفرنسيين".
وعلى الرغم من أن الحزب الاشتراكي الديمقراطي، يسار الوسط،هو الشريك الأصغر في ائتلاف ميركل، إلا انه يتمتع بنفوذ كبير فيما يتعلق بالأمور الاقتصادية والسياسية الأوروبية في هذه الحكومة مع تولي أولاف شولتس العضو بالحزب منصب وزير المالية الذي يحظى بنفوذ كبير.

د ب ا
الاحد 3 يونيو 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan