ميركل وماكرون يوجهان مناشدة لروسيا بشأن الوضع في سورية





بروكسل – وجهت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بالاشتراك مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مناشدة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن الوضع المأساوي في سورية.


 
وقالت دوائر حكومية ألمانية على هامش القمة الأوروبية المنعقدة في بروكسل إن ميركل وماكرون وجها خطابا اليوم الجمعة إلى بوتين يطالبان فيه بإقرار هدنة في بلدة الغوطة الشرقية المحاصرة والتي يتمركز فيها المتمردون.
أضافت الدوائر أن الزعيمين طلبا من روسيا أن تلح أيضا من أجل تخفيف الحصار عن المنطقة لمدة ما وأن تمارس نفوذها على الحكومة السورية من أجل إيصال المساعدات الإنسانية للمحاصرين.
يأتي ذلك على خلفية مساعي مجلس الأمن الدولي في نيويورك لإصدار قرار يتضمن هذه الأهداف، وكانت روسيا اعترضت مؤخرا على مشروع قرار بهذا الشأن.
وتتعرض بلدة الغوطة الشرقية المجاورة للعاصمة دمشق والتي يسيطر على أغلبها ميليشيات للإسلاميين في الوقت الراهن لأشد موجة من الهجمات منذ بداية الحرب في سورية قبل سبعة أعوام، حيث يعيش هناك حوالي 400 ألف شخص منفصلين تماما عن العالم الخارجي.
وتقول منظمات الإغاثة إن الوضع الإنساني هناك مأساوي.
كانت جلسة خاصة عقدها مجلس الأمن الدولي أمس الخميس في نيويورك حول الصراع في سورية انتهت دون اتفاق على إبرام وقف لإطلاق النار بين الطرفين.

د ب ا
الجمعة 23 فبراير 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan