نصف قرن على إنقاذ آثار النوبة وأبوسمبل جنوبى مصر





وسمبل / مصر -حجاج سلامة- بحلول الرابع من شهر أكتوبر (تشرين أول) من العام الجاري 2018، يكون قد مضى نصف قرن من الزمان على المشروع الدولي، الذى اطلقته منظمة اليونسكو لإنقاذ معابد أبوسمبل جنوبي مصر من الغرق.


وتكتسب ذكرى انقاذ آثار أبوسمبل أهمية خاصة لدى العالم أجمع، حيث يرى كثيرون أن نجاح مبادرة اليونسكو لإنقاذ آثار وتراث تلك المدينة الضاربة فى أعماق التاريخ، فتحت الباب واسعا أمام أطلاق مبادرات لإنقاذ آثار مدن أخرى حول العالم.



 
وقد أعلنت مصر ومنظمة اليونسكو عن إقامة احتفالات محلية ودولية إحياء لتلك المناسبة، وتستمر خلال الربع الأخير من العام الجارى، وحتى العام المقبل 2019.

وأبوسمبل الواقعة جنوبي مدينة أسوان، كان بها معبدان منحوتان في الصخر بالجبل الرملي الغربي، وشيدهما الملك رمسيس الثاني.
وأما المعبد الكبير الذى خصص لعبادة إله الشمس " رع . حور . أختى " فقد تزينت واجهته بأربعة تماثيل ضخمة للملك وهو فى وضع الجلوس.

وقد صور على جدران بهو الأعمدة فى المعبد الكبير، تفاصيل معركة قادش التى انتصر فيها الملك رمسيس الثاني، على الحيثيين، والتي انتهت بتوقيع معاهدة سلام هى الأولى فى التاريخ، بجانب مناظر دينية وحياتية وحربية رائعة.

أما المعبد الصغير فقد أقامه الملك رمسيس الثاني تكريما لزوجته نفرتارى " جميلة الجميلات " وقد تزينت واجهة ذلك المعبد بستة تماثيل ضخمة، وقد جرى تكريس المعبد لعبادة الربة حتحور .

وعند إقامة السد العالي في جنوبي مصر، تعرض المعبدين الكبير والصغير لخطر الغرق، فجرى نقلهما لحمايتهما إلى منطقة مرتفعة فى مشروع هو الأضخم من نوعه فى العالم.

وقد بنى رمسيس الثاني معبدي أبوسمبل، من خلال رؤية هندسية تحمل دلالات دينية عميقة، ورمزية قومية، تؤرخ لبطولات الملك رمسيس الثاني، ومنجزاته فى شتى مناحى الحياة.

وكان المستكشف الإيطالي، جوفانى باتيستا بيلزونى، قد قام فى العام 1817، بإزاحة الأتربة عن معبد ابوسمبل الكبير وكان أول من دخل المعبد، وذلك خلال ثلاث رحلات استكشافية قام بها على ضفاف نهر النيل بمصر فى الفترة ما بين عامي 1815 و1819 ميلادية.

إنقاذ 22 أثرا :
وبدأت الدعوة لإنقاذ معابد أبوسمبل، في العام 1961، حين وجه الإيطالي فيتورينو فيرونيزى، المدير العام لمنظمة اليونسكو آنذاك، بإطلاق حملة عالمية لإنقاذ المعبدين الشهيرين من الغرق فى مياه النيل.

حيث جرى عقد مؤتمر بمشاركة ثلاثة عشر دولة، اتفق مندوبوها على الإسراع فى إنقاذ آثار ابوسمبل، وشملت الحملة انقاذ 22 أثراً ومعلما من آثار النوبة في جنوب مصر، في أكبر مشروع استهدف إنقاذ آثار مهددة فى التاريخ.

وقد قامت فكرة إنقاذ معابد أبوسمبل على تقطيع آثار المعبدين إلي عدد من الكتل وترقيمها ثم إعادة بنائها مرة أخرى في مكان مرتفع وآمن بعيدا عن المياه .

وقد ارتبطت الكثير من الأسماء الدولية بمشروع إنقاذ معبدي ابوسمبل وآثار النوبة، وبخاصة بعض الشخصيات الإيطالية، مثل الإيطالى فيتورينو فيرونيزى، المدير العام لمنظمة اليونسكو، وصاحب مبادرة انقاذ آثار ابوسمبل والنوبة، والطبوغرافى الإيطالى ، انجلو بيريكولى ، وشركة سالينى ايمبر يجيلو الإيطالية التى أوكل لها مهمة تقطيع الآثار التي جرى نقلها لموقع آمن لحمايتها من الغرق في النوبة وأبوسمبل، حيث استعانت الشركة بخبراء من محاجر مدينة كارارا ، الذين يعرفون بخبرتهم الكبيرة فى ذلك المجال.

لكن أكثر ما أدهش العالم، بالنسبة لمشروع نقل وإنقاذ معبدي أبوسمبل، هو أن عملية النقل تمت برغم صعوبتها، بدقة هندسية عالية، ساهمت فى استمرار حدوث ظاهرة تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثانى، داخل قدس أقداس أبوسمبل، كما كان يجرى في الموقع الأصلي للمعبدين.

ولا يزال العالم يتابع حتى اليوم، طقوس تعامد الشمس على معابد أبوسمبل، فى شهري أكتوبر/ تشرين أول وفبراير/ شباط/ من كل عام.
ولا تقتصر اهمية أبوسمبل على وجود المعبدين الشهيرين اللذين شيدهما الملك رمسيس الثاني، وأنقذتهما منظمة اليونسكو من الغرق، إذ تحتوى ابوسمبل على مواقع تاريخية مهمة ، مثل وادى النبطة الذى عثر به على أول ساعة حجرية وأول بوصلة عبر التاريخ القديم، ومعالم أخرى كشفت عن الكثير من أسرار الفلك والتقويم ومعرفة الجهات الأربع وغيرها مما تفردت مصر القديمة من علوم الفلك والهندسة.

وقد صاحب مشروع إنقاذ معبدى ابوسمبل، و22 اثرا قديما فى منطقة النوبة جنوبى مصر، من الغرق فى مياه نهر النيل، إنشاء مدينة أبوسمبل الحديثة، والتي قسمت عند إنشائها إلى ثلاثة أحياء، فكان هناك حي رمسيس الذي كان يقيم به المهندسون المشرفون والمنفذون لمشروع إنقاذ آثار النوبة وابوسمبل، وكان هناك حي منشية القباب النوبية الذي أنشئ على غرار البيوت النوبية القديمة، والذى يعرف اليوم باسم منشية النوبة، وكان يقيم فيه الفنيون بالمشروع، و كان هناك ما كان يعرف بحى الصفيح وكان يقيم به صغار العمال .

وقد وضع صندوق انقاذ اثار النوبة القائم منذ إنقاذ آثار المنطقة وحتى اليوم، عدداً من المشروعات الاثرية الجديدة فيما يسمى بمعابد النوبة ، وذلك بهدف وضع عدد من المزارات التاريخية فى المنطقة على الخريطة السياحية للبلاد .

ومن تلك المشروعات التى وضعها صندوق آثار النوبة بمصر، اعادة تركيب مقاصير أبريم و ابوعودة وعدد من اللوحات الأثرية فى منطقة السبوع، واخضاع مناطق أثرية أخرى لمشروعات تطوير وترميم وحماية لمعالمها، مثل مناطق جزيرة فيلة وجرف حسين ومقصورة بدون والسبوع والدبكة والمحرقة وعمدا الجديدة ومعبد الدر ومعبد عمدا ومقبرة بنوت وبقايا قصر أبريم.
وآثار النوبة وأبوسمبل هى جزء من المناطق الأثرية الواقعة فى محافظة أسوان، التى تمتد آثارها من صحراء الكاب شمالى مدينة ادفو ، وحتى أبوسمبل جنوبى المحافظة بـ 280 كم، وتضم اسوان بجانب آثار النوبة وأبوسمبل، معابد ادفو وكوم امبو وفيلة وغيرها.

حجاج سلامة
الجمعة 28 سبتمبر 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan