هل التطرف الإسلامي واليميني نتيجة تدمير العولمة للهوية



باليرمو- رأى الباحث في علم الأنثروبولوجيا والاستاذ بجامعة أكسفورد، سكوت أتران أن “العولمة، مع التطور السريع الذي واكبها، دمرت هوية الشعب المسلم وأحدثت ارتباك وردود فعل معاكسة من جانب المتطرفين”، مشيرا إلى أن “الحركة الجهادية ونزعة الكراهية تجاه الأجانب هي نفس ردة الفعل العاطفية” حيال نظام العولمة


الباحث سكوت أتران
الباحث سكوت أتران
وأشار الخبير الأنثروبولوجي، والمؤسس المشارك لـمركز حل النزاعات المستعصية (CRIC) بالجامعة البريطانية العريقة إلى “أننا بحاجة إلى استراتيجية لإعادة توجيه الشباب المتطرف من خلال إشراكهم مع توظيف عواطفهم”، واصفا ذلك بـ”الطريق للمضي قدما في محاولة ردع الإرهابيين حديثي العهد”.

الباحث الذي كان يتحدث عن (التحديات الجديدة في عالمنا المنفرط) ضمن ندوة جول (الأزمات الكونية: الطاقة، التلوث اليئي، المناخ والإرهاب) اعتبر أن الاستعمار الاقتصادي والدوافع الدينية “هي بعض العوامل من مجموعة عوامل أخرى” أسهمت في تغذية الإرهاب الدولي، وأضاف “لكن الأساس هو العولمة”.

واستدل الاستاذ الجامعي بما يحدث بين الشعب الكردي لإثبات أن “العامل الديني ليس الأهم” في انتشار ظاهرة الإرهاب، وقال “المسلمون الأكراد يدافعون عن المسيحيين واليزيديين الذين يهاجمهم الأصوليون”.
 

آكي
الاحد 27 غشت 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan