هيلي : مستعدون للتحرك في سوريا حال تقاعس مجلس الأمن



نيويورك - في الوقت الذي دعت فيه اميركا الى اجتماع في الاردن حول سوريا حذرت نيكي هيلي سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة ا من أن واشنطن "ما زالت مستعدة للتحرك إذا تعين علينا ذلك" في حالة تقاعس مجلس الأمن الدولي عن اتخاذ إجراء بشأن سوريا في ظل استمرار هجوم القوات الحكومية السورية على الغوطة الشرقية دون هوادة.


نيكي هيلي
نيكي هيلي
 
ودعت الولايات المتحدة مجلس الأمن إلى المطالبة بوقف فوري لإطلاق النار لمدة 30 يوما في دمشق والغوطة الشرقية التي تسيطر عليها المعارضة وتقول قوات الرئيس بشار الأسد المدعومة من روسيا وإيران إنها تستهدف فيها جماعات "إرهابية" تقصف العاصمة.
 
وقالت هيلي أمام مجلس الأمن  "هذا ليس المسار الذي نفضله، لكنه مسار أوضحنا أننا سنمضي فيه، ونحن مستعدون للمضي فيه مرة أخرى". وأضافت "عندما يتواصل تقاعس المجتمع الدولي عن اتخاذ إجراء، فهناك أوقات تضطر فيها الدول للتحرك بنفسها".
وفي العام الماضي، أطلقت الولايات المتحدة صواريخ على قاعدة جوية للحكومة السورية بسبب هجوم بالأسلحة الكيماوية أسفر عن سقوط قتلى.
وأقر مجلس الأمن قرارا بالإجماع يوم 24 فبراير يطالب بوقف إطلاق النار في كل أنحاء سوريا لمدة 30 يوما.
وتقول روسيا وسوريا إن وقف القتال الذي طلبته الأمم المتحدة لا ينطبق على المقاتلين في الغوطة الشرقية وتجادلان بأنهم أعضاء في جماعات "إرهابية" محظورة.
وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش  "لم تتوقف الأعمال القتالية... العنف مستمر في الغوطة الشرقية ومناطق أخرى- منها عفرين، وأجزاء من إدلب وفي دمشق وضواحيها".
واضاف "لا يزال توصيل المساعدات الإنسانية والخدمات غير آمن، ولا يخلو من العوائق وغير مستدام ... لم يتم رفع أي حصار ... وعلى حد علمنا، لم يتم إجلاء أي مريض أو مصاب في حالة حرجة حتى الآن".
وقال السفير الروسي في الأمم المتحدة فاسيلي نيبنزيا إن بعض الدول تتهم الحكومة السورية بتنفيذ هجمات بأسلحة كيماوية في مسعى "للإعداد لاستخدام القوة من جانب واحد ضد سوريا التي تتمتع بالسيادة".
وأضاف "سمعنا بتلميحات من هذا القبيل في بيانات بعض الوفود اليوم. يجري دراسة خطوات قد تضرب (في حال اتخاذها) الاستقرار الإقليمي بشكل سيء جدا جدا".
وذكر مقاتلو المعارضة وسكان إن طائرات سورية قصفت بلدات تسيطر عليها المعارضة في جنوب البلاد اليوم في أولى الضربات الجوية على هذه المنطقة منذ أن توسطت الولايات المتحدة وروسيا العام الماضي لاتفاق لجعلها "منطقة عدم تصعيد".
وكثيرا ما تشير إدارة ترامب إلى منطقة عدم التصعيد على أنها مؤشر على إمكانية تحقيق تقدم في التعاون مع موسكو للحد من العنف في سوريا.
لكن وزارة الخارجية الأميركية عبرت عن قلقها الشديد بشأن العنف ودعت إلى "اجتماع عاجل" في الأردن لضمان استمرار منطقة عدم التصعيد.
وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية "إذا صحت هذه التقارير فإن هذا يمثل انتهاكا صريحا من قبل الحكومة السورية لوقف إطلاق النار في جنوب غرب البلاد من شأنه أن يوسع نطاق الصراع". هجوم ضخم
وقال سكان دوما إن العشرات من الناس حوصروا أحياء تحت الركام نظرا لعجز عمال الإنقاذ عن الوصول إليهم في ظل كثافة الغارات.
وسيطرت القوات الحكومية الآن على أكثر من نصف الغوطة الشرقية وفرضت حصارا كاملا على دوما آخر مركز حضري كبير فيها لتعزلها عن المناطق المجاورة خلال تقدمها يومي السبت والأحد.
وكانت جماعة جيش الإسلام، إحدى جماعات المعارضة المسلحة الرئيسية في الغوطة الشرقية، قالت اليوم إنها توصلت لاتفاق مع روسيا حليفة الحكومة لإجلاء الجرحى من الجيب المحاصر وذلك بعد اتصالات مع موسكو من خلال الأمم المتحدة.
وقالت متحدثة باسم الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة إن المنظمة ليست طرفا في الاتفاق وإنها لا تزال تدعو إلى سرعة إجلاء أكثر من ألف مريض ومصاب من الغوطة الشرقية.
وبث التلفزيون الرسمي لقطات من داخل الجزء الخاضع للحكومة على جبهة القتال وظهرت سحب رمادية من الدخان من عدة مناطق في خلفية تمتلئ بالأبنية المنهارة.
وحذرت الأمم المتحدة من نقص حاد في الغذاء والدواء حيث تصل الشحنات الدولية بشكل متقطع وتعرقلها قوات الحكومة قبل وصولها إلى الجيب المحاصر.

د ب ا - وكالات
الثلاثاء 13 مارس 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan