وفاة الرئيس العراقي السابق جلال طالباني في المانيا




بغداد - توفي الرئيس العراقي السابق، جلال طالباني، في أحد مستشفيات ألمانيا، بحسب ما أفاد به التلفزيون العراقي الرسمي، اليوم الثلاثاء.

وقد تم نقل طالباني إلى المستشفى العديد من المرات خلال السنوات الاخيرة، بعد إصابته بجلطة دماغية في عام 2012.

وأضاف التلفزيون العراقي أن طالباني هو الرئيس السابع للعراق، وهو الثاني بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في عام 2003.



كما يشار إلى أن طالباني هو أول رئيس كردي للعراق.
وقدم الرئيس العراقي فؤاد معصوم اليوم الثلاثاء تعازيه بوفاة الرئيس السابق، الأمين العام للاتحاد الوطني الكوردستاني، جلال الطالباني، مؤكدا أن الشعب العراقي خسر قائدا لامعا ومناضلا صلبا. وقال معصوم، في برقية تعزية "تلقينا بألم وحزن عميقين النبأ المفجع بوفاة رئيس الجمهورية السابق الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني الرئيس جلال طالباني، الشخصية السياسية الكردية العراقية اللامعة، الذي فارق الحياة في أحد مستشفيات العاصمة الألمانية برلين اليوم الثلاثاء بعد معاناة مع المرض".
وأضاف انه "حسبنا في هذه الخسارة ما تركه المغفور له من تاريخ نضالي حافل وذكر طيب في قلوب شعبه وأمته وجميع من عرفوه، ونعرب عن ثقتنا الراسخة بان اسمه سيظل مكتوبا في الصحائف البيضاء لتاريخ عراقنا الحبيب".
ومن ناحيته، تقدم رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بالتعازي للشعب العراقي برحيل طالباني، قائلا للصحفيين في بغداد "نقدم بالتعازي إلى الشعب العراقي عموما والشعب الكردي على وجه الخصوص".
وأعلن رئيس إقليم كردستان، مسعود البارزاني، اليوم الثلاثاء، الحداد لمدة أسبوع على وفاة الطالباني.
ومن جانبه، وجه الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، اليوم الثلاثاء، برقية تعزية إلى عائلة الرئيس العراقي السابق.
ونعى أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، ببالغ الحزن والأسى، الرئيس العراقي السابق، مقدما عميق تعازيه القلبية لأسرة الفقيد ولجمهورية العراق رئيسا وحكومة وشعبا.
كما تقدم الأمين العام بخالص التعازي الي أكراد العراق والقيادات السياسية والحزبية في كردستان العراق، داعيا المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته.
وصرح الوزير المفوض محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، بأن الأمين العام وجه رسالة تعزية إلي رئيس جمهورية العراق ثمن فيها الدور المشهود الذي قام به الفقيد في توحيد الصف الوطني العراقي، خاصة إبان توليه رئاسة جمهورية العراق، وحرصه على الحفاظ على اللحمة الوطنية بين أبناء الشعب العراقي بمختلف مكوناته، وكذلك دعمه لجهود جامعة الدول العربية في تحقيق الوفاق الوطني العراقي.

كما تقدم الأمين العام بخالص التعازي إلي أكراد العراق والقيادات السياسية والحزبية في كردستان العراق، داعيا المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته
كان طالباني، قد توفي في أحد مستشفيات ألمانيا، بحسب ما أفاد به التلفزيون العراقي الرسمي، اليوم الثلاثاء.

د ب ا
الثلاثاء 3 أكتوبر 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث