إيران تحذر اوروبا من "خطوات خاطئة" فيما يتعلق بالاتفاق النووي






طهران - حث الرئيس الإيراني حسن روحاني الاتحاد الأوروبي على تجنب اتخاذ أي "خطوة خاطئة" فيما يتعلق بالاتفاق النووي لعام 2015، بعد أن زادت بريطانيا وفرنسا وألمانيا من الضغوط على الجمهورية الإسلامية من خلال تفعيل آلية فض النزاع التي يشملها الاتفاق.


وقال روحاني خلال اجتماع لمجلس الوزراء اليوم الأربعاء: "إذا اتخذتم (أى دول الاتحاد الأوروبي) خطوة خاطئة، فسوف يكون لها تأثير ضار عليكم ... ينبغي عليكم أن تتصرفوا بشكل صحيح"، وفقا لبيان صادر عن مكتبه.
وقام الاتحاد الأوروبي بتفعيل آلية لفض النزاع ضد إيران أمس الثلاثاء للضغط على البلاد لوقف انتهاك الاتفاق النووي، الذي تم إبرامه في عام 2015 مع ست دول أخرى للحد من قدرة إيران على تخصيب اليورانيوم مقابل تخفيف العقوبات بشكل شامل.
وأصبح الاتفاق في خطر منذ عام 2018، عندما أعلنت الولايات المتحدة انسحابها من جانب واحد وفرضت عقوبات اقتصادية.
وفي أيار/مايو الماضي، أعلنت إيران أنها سوف تتجاهل الأحكام الرئيسية للاتفاق، وانتهكت بعد ذلك القيود المفروضة على كمية اليورانيوم المسموح بتخصيبها ودرجة النقاء. وفي 5 كانون ثان/يناير، قالت الحكومة إنها لم تعد ترى نفسها ملزمة بالاتفاق بعد أن قتلت الولايات المتحدة الجنرال الإيراني قاسم سليماني في غارة جوية في العراق.
وذكر روحاني أن تنفيذ الاتفاق النووي، على النحو المنصوص عليه والذي وقعت عليه الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا وألمانيا وإيران - وليس تفعيل آلية فض النزاع - هو المسار الصحيح.
وأضاف أنه حالما يحدث هذا، سوف تعود إيران تماما وبشكل كامل إلى الاتفاق النووي.
واقترح رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أمس الثلاثاء استبدال الاتفاق النووي الإيراني ليحل محله آخر صاغه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. ورفض روحاني الاقتراح، ووصفه بأنه "سخيف".
وقال روحاني إن إيران لا تريد برنامج أسلحة نووية لأسباب دينية، كما أن البرنامج النووي الإيراني بأكمله يخضع لإشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وأضاف الرئيس الإيراني أن مفتشي الأمم المتحدة موجودون في بلاده ويتم تركيب كاميراتهم في المنشآت النووية.

د ب ا
الاربعاء 15 يناير 2020