اعتذار رسمي عن الزعم بعدم وجود عبودية في تاريخ أستراليا




كانبرا - اعتذر رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون بعد تعرضه للانتقاد لمزاعمه بـ"عدم وجود عبودية" في أستراليا.


 

وقال موريسون في مؤتمر صحفي اليوم الجمعة "إن تعليقاتى لم تكن تهدف إلى الإساءة وإذا تسببت فإني آسف بشدة واعتذر عن ذلك".
وخلال الأيام الأخيرة، تم سحب بعض المعالم الأثرية، بسبب دورها في تاريخ تجارة الرقيق، في بعض البلدان كجزء من الحركة العالمية المتزايدة "حياة السود مهمة".
وتطرق موريسون إلى الموضوع عندما سُئل عن إمكانية إزالة تماثيل المستكشفين في بريطانيا مثل الكابتن جيمس كوك، الذي طالب بسيادة النظام البريطاني على استراليا  في عام 1770.
وقال موريسون لراديو سيدني /2 جي بي/ يوم الخميس "كان مكانا وحشيا للغاية. ولكن لم يكن هناك استرقاق".
لكن منتقديه أشاروا إلى وجود تجارة الرقيق في أستراليا، بما في ذلك سكان جزر جنوب المحيط الهادئ الذين اختطفوا وأجبروا على العمل كعمال بالسخرة في حقول قصب السكر في أستراليا بين منتصف القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، عندما تم جلب أكثر من 62 الفا و500 شخص.
كما تم أيضا اختطاف السكان الأصليين الأستراليين وأجبروا على العمل دون الحصول على أي أجر لعدة عقود.

 


د ب ا
الجمعة 12 يونيو 2020