العرض الكوري الشمالي شمل صاروخا بالستيا عابرا للقارات





سول - شهد الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون العرض العسكري ،الذي أقامته بيونج يانج اليوم الخميس بمناسبة مرور 70 على تأسيس قواتها المسلحة.


 
وذكرت وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية للأنباء أن العرض، الذي جاء قبل يوم واحد من الانطلاق الرسمي لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية بمدينة بيونج تشانج في كوريا الجنوبية، قد شمل استعراضا لصاروخ "هوا سونج 15" بالستي عابر للقارات إلى جانب الدبابات والجنود، مستشهدة بتحليل لصور للحدث.
وأظهرت لقطات مصورة من كوريا الشمالية الزعيم الكوري الشمالي وعددا من مسؤولي حزبه خلال متابعة العرض من شرفة في ميدان كيم إيل سونج، الذي يحمل اسم الزعيم الراحل المؤسس للدولة وجد الزعيم الحالي.
وأعربت الولايات المتحدة عن قلقها إزاء إمكانية وصول الصاروخ إلى أراضيها، وسط مخاوف من تخطيط كوريا الشمالية لهجوم نووي.
وأفاد خبراء أيضا إلى أن الصاروخ كان من الممكن رؤيته خلال العرض. ولم يتضح ما إذا كانت الأسلحة التي استخدمت في العرض قابلة للتشغيل.
ولم تتخذ كوريا الشمالية قرار تحديد يوم الثامن من شباط/فبراير كعيد للقوات المسلحة وإقامة عرض عسكري للمناسبة سوى مؤخرا. وأثار ذلك مخاوف من أنه من الممكن أن يتسبب في تثبيط روح المصالحة النابعة من مشاركة كوريا الشمالية في أولمبياد بيونج تشانج.
وذكرت يونهاب أنه لم توجه الدعوة لصحفيين أجانب لتغطية العرض العسكري .
وأرسلت كلا من الولايات المتحدة وكوريا الشمالية وفدا رفيع المستوى إلى دورة الألعاب الأولمبية حيث يرأس وفد الفريق الأمريكي نائب الرئيس مايك بنس، وأرسلت كوريا الشمالية وفدا من 22 فردا برئاسة رئيس الدولة الفخري كيم يونج نام وكيم يو جونج شقيقة كيم جونج أون.
 
واستبعدت كوريا الشمالية اليوم الخميس عقد اجتماع مع ممثلي الولايات المتحدة."
ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية عن المسؤول البارز في وزارة الخارجية تشو يونج سام قوله: "إننا نعلن بوضوح أننا لا نرغب في الاجتماع مع الجانب الأمريكي خلال زيارتنا لكوريا الجنوبية"، وأضاف: "لم نتوسل قط لإقامة حوار مع الولايات المتحدة وسيكون هذا نفس (النهج) في المستقبل".
وقال بنس الأسبوع الجاري إن واشنطن تستعد لتطبيق عقوباتها "الأكثر شراسة " على بيونج يانج إلا أنه ترك ،اليوم الخميس ، الباب مفتوحا لعقد اجتماع..
واجتمع بنس لاحقا مع رئيس كوريا الجنوبية مون جاي بعد وصوله إلى سول.
وقال مون، قبل الاجتماع مع بنس، إنه يأمل في استثمار الفرصة "إلى أقصى حد" لجعل دورة ألعاب بيونج تشانج "مكانا يؤدى إلى الحوار من أجل نزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية " وتحقيق السلام بين الكوريتين.

د ب ا
الخميس 8 فبراير 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث