النظام و"ب ي د" يعززان مواقعهما على جبهات ريف حلب الغربي





أفادت وكالة "الأناضول أن ميليشيا "حزب الاتحاد الديمقراطي (ب ي د)" قامت بإرسال مقاتلين إلى حلب لدعم النظام في أي عملية محتملة على ريف حلب الغربي ومحافظة إدلب.

وقالت الوكالة نقلا عن مصادر محلية، أن "ب ي د" قام بإرسال ألف و300 من مقاتليه إلى حلب لدعم النظام، حيث أكدت أن آخر قافلة لعناصر الميليشيا مؤلفة من 100 شخص وصلت إلى حلب، اليوم السبت.


  وقالت مواقع اخبارية محلية إن قوات النظام وميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" (تشكل ب ي د عمودها الفقري) دفعتا مؤخراً بآليات عسكرية إلى منطقة الكاستيلو والسكن الشبابي القريبتين من دوار ومنطقة الليرمون المحاذية لمناطق سيطرة المعارضة في الريف الغربي لحلب في بلدات كفر حمرة وحريتان". وسيشارك عناصر "ب ي د" (تصنفها تركيا منظمة إرهابية) إلى جانب الميليشيات الإرهابية الأجنبية، المدعومة من إيران، في أي عملية ستشن على مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة في بلدات حيان وعندان وحريتان ومعرة الأرتيق ودارة عزة.
وبهذا يخطط تنظيم "ب ي د/بي كا كا" للتمركز على حدود مدينة عفرين، شمال غربي محافظة حلب، التي فقدها خلال عملية "غصن الزيتون"، التي شنها الجيش التركي والجيش السوري الحر، وتقوية علاقاته مع النظام وروسيا.
وذكرت وسائل إعلام مقربة من تنظيم "ب ي د/بي كا كا"، في وقت سابق، بأن مسلحين من الميليشيا سيشاركون مع قوات النظام في عملياته ضد المعارضة بحلب وإدلب.
تجدر الإشارة إلى أنّ اتصالات مكثفة بين النظام وميليشيا "ب ي د" جرت مؤخرا، وتم خلالها الاتفاق على تشغيل "سد الطبقة" الذي تسيطر عليه الميليشيا، وتسليم المحطة الكهرومائية فيه للنظام.

الاناضول - باسنيوز
الاحد 12 غشت 2018


           

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث