اوربا تدين العملية العسكرية وروسيا وتركيا تنسقان بشأن شرق الفرات




موسكو - لوكسمبورغ باريس - قال دميتري بيسكوف المتحدث باسم الرئيس الروسي فلادمير بوتين اليوم الاثنين إن روسيا وتركيا على تواصل مستمر في ظل العملية العسكرية التركية في شمال سورية.
وأضاف بيسكوف للصحفيين أن روسيا تعتقد أن " أي أعمال يمكن أن تعرقل عملية التسوية السياسية في سورية، وتثير التوترات في البلاد، غير مرغوب فيها".
ولدى سؤاله عما إذا كانت العملية يمكن أن تصبح صراعا مباشرا بين الجيشين التركي والروسي، أجاب بيسكوف" لا نريد حتى أن نفكر في هذا الخيار".
ونقلت وكالة تاس الروسية للأنباء عن بيسكوف القول إن الجيشين التركي والروسي يبقيان على قنوات الاتصال من خلال منع حدوث مثل هذا الاشتباك بصورة خاصة.


ميدانيا وفي تطورات جديدة بدأت قوات الحكومة في سوريا الزحف شمالي البلاد بعد اتفاقها على مساعدة المسلحين الأكراد في مواجهة التوغل التركي. وأفادت وسائل إعلام حكومية بأن الجيش السوري دخل بلدة عين عيسى، على بعد 30 كيلومترا إلى الجنوب من حدود تركيا.
وجاء إبرام الاتفاق في أعقاب انسحاب القوات الأمريكية التي كانت تدعم المسلحين الأكراد في شمال سوريا.
وفي لوكسمبورج  أدان وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي التدخل العسكري التركي في شمال شرق سورية، ولكنهم لم يتفقوا على حظر أسلحة على نطاق الاتحاد الأوروبي.
وقال الوزراء في بيان: "يدين الاتحاد الأوروبي العمل العسكري التركي الذي يقوض وبشدة استقرار وأمن المنطقة بأكملها، ما يسفر عن معاناة المزيد من المدنيين وزيادة النزوح، وعرقلة وصول المساعدات الإنسانية بشكل حاد".
وجاء في البيان أيضا: "يعيد الاتحاد الأوروبي إلى الأذهان القرار الذي اتخذه بعض الدول الأعضاء بالوقف الفوري لترخيص صادرات الأسلحة لتركيا"، مشيرا إلى "مواقف وطنية قوية". وسوف يلتقي ممثلو الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي في وقت لاحق من الأسبوع لـ"تنسيق ومراجعة" مواقفهم.
ويدعو التكتل أيضا إلى اجتماع وزاري للتحالف الدولي ضد تنظيم داعش "لتناول كيف ستتم مواصلة جهوده في السياق الحالي"
 ومن باريس- أكد مصدر في وزارة الخارجية الفرنسية لوكالة الانباء الالمانية (د.ب.أ) أن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، ألغى خططه لحضور مباراة مؤهلة لبطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم "يورو 2020"، تخوضها بلاده أمام تركيا مساء اليوم الاثنين في باريس.
ويأتي ذلك في الوقت الذي يتصدر فيه هاشتاج يدعو إلى إلغاء المباراة موقع "تويتر" في فرنسا، وسط حالة من الغضب بسبب العملية العسكرية التي تشنها تركيا ضد القوات الكردية السورية التي هزمت تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) المتطرف، ولكنها ترتبك متمردين أكراد محظورين في تركيا.
ومن المقرر أن ينظر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، في اتخاذ خطوات تأديبية ضد تركيا، بعد أن قام اللاعبون بتقديم التحية على النمط العسكري، أثناء احتفالهم بالفوز على ألبانيا يوم الجمعة الماضي، في تصفيات يورو 2020.
من ناحية أخرى، دعا السياسيون الفرنسيون من اليمين واليسار، إلى تعليق المباراة أو إلغاؤها، كنتيجة لذلك.

Lazikani Lazikani
الاثنين 14 أكتوبر 2019