برلمان كتالونيا يصوت لصالح قرار يدعو لانفصال الإقليم عن اسبانيا




مدريد - صوت برلمان إقليم كتالونيا، اليوم الجمعة، لصالح قرار يدعو إلى انفصال الإقليم عن اسبانيا وبالمقابل رد مجلس الشيوخ الإسباني بتفعيل المادة 155 التي تقرّ الحكم المباشر لمدريد عللى الاقليم اما رئيس المجلس الأوروبي فقد قال معلّقاً على إعلان انفصال #كتالونيا: لم يتغير شيء بالنسبة للاتحاد الأوروبي، ما تزال #إسبانبا الجهة الوحيدة التي نتحاور معها اما اشنطن فقد اعتبرت كتالونيا جزء من إسبانيا وقالت نحن ندعم إجراءات حكومة مدريد للحفاظ على وحدة البلاد


 وقد تصدرت  أزمة إقليم كتالونيا المناقشات اليوم الجمعة، في مجلس الشيوخ الإسباني في مدريد، وبرلمان كتالونيا في برشلونة .

وكما توقع  مراقبون أن وافق مجلس الشيوخ الاسباني على تفعيل المادة رقم 155 من الدستور، التي ستسمح لحكومة رئيس الوزراء، ماريانو راخوي، بتعليق
الحكم الذاتي لاقليم كتالونيا.
بعد ان ناقش برلمان كتالونيا ردا على راخوي، والذي من المحتمل - كما كان متوقعا أن يتألف من إعلان أحادي الجانب للانفصال.
ويعد إعلان الانفصال وتفعيل المادة 155 إجراءان غير مسبوقين، ويمثلان تصعيدا لاكثر الازمات السياسية خطورة التي واجهتها إسبانيا منذ انقلاب فاشل عام 1981 .
وبموجب المادة رقم 155، تعتزم السلطات في مدريد إقالة الحكومة الكتالونية، والسيطرة على المؤسسات المحلية، بما في ذلك الهيئات المالية الاقليمية وهيئة الاعلام الحكومية وقوة الشرطة.
ولم يتضح ما إذا كانت تلك التدخلات الجذرية يمكن تنفيذها، وسط دعوات من جانب قوميين كتالونيين لتنظيم عصيان مدني واسع ضد أوامر من مدريد ومخاوف بشأن حوادث عنف محتملة.

وكان كارليس بوجديمون رئيس إقليم كتالونيا قد قال في مؤتمر صحفي أمس الخميس إنه لن يدعو إلى إجراء انتخابات جديدة في الإقليم، ما يترك الباب مفتوحا أمام إعلان مرتقب لانفصال كتالونيا.
وقال بوجديمون إن "واجبي هو استنفاد كل السبل للبحث عن حل تفاوضي متفق عليه لتجنب تطبيق المادة رقم 155" في إشارة الى مادة بالدستور الإسباني يمكن أن تسمح بتعليق الحكم الذاتي للإقليم، إذا لم يف بالتزاماته حيال الدولة.
وأمام حشد من الصحفيين بالقصر الحكومي لكتالونيا، قال بوجديمون إنه سعى للحصول على تأكيدات من الحكومة المركزية الإسبانية بأن الدعوة للانتخابات ستجنب تطبيق المادة رقم 155".
"وأضاف: "لكن مرة ثانية لم أتلق أي رد مسؤول من الحكومة الإسبانية".
وقال بوجديمون: "لا أحد يستطيع أن ينكر رغبة الجانب الكتالوني في حوار ومفاوضات سياسية. ولا يمكن لأحد أن يقول إنني لست على استعداد لتقديم تضحيات من أجل ضمان طرق كل السبل لإجراء حوار".

د ب ا
الجمعة 27 أكتوبر 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan