بيدرسون:الأطراف السورية توافق على استئناف المحادثات بجنيف




أعلن المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا، غير بيدرسون، أن الأطراف السورية المتنازعة وافقت على استئناف المحادثات في جنيف بمجرد أن تسمح قيود السفر المرتبطة بجائحة كوفيد-19 بعقدها.

وفي مؤتمر صحفي افتراضي عقده اليوم من أوسلو، قال بيدرسون للصحفيين في جنيف: "بمجرد أن يسمح الوضع المتعلق بالجائحة، وافقت الأطراف على القدوم إلى جنيف، وكما قلت، وافقت على جدول أعمال للاجتماع التالي"، دون أن يحدد موعد لعقد الاجتماع.


  حتى الآن، كان انتشار الفيروس التاجي الجديد محدودا في سوريا. ومع معظم الحالات التي تم الإبلاغ عنها تنحصر في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة، ولم يتم الإبلاغ عن أي حالات في الشمال الغربي.
وأوضح المبعوث الخاص للصحفيين قائلا إنه "فيما يتعلق بجائحة كوفيد-19، فإن عدد الحالات الرسمية في سوريا منخفض للغاية حتى الآن؛ لقد بلغت 64 حالة وهناك بالطبع ارتياح كبير من أن الأرقام ليست أسوأ بكثير من ذلك. ولكن، في الوقت نفسه، هذا ما أسمعه أيضا من السوريين عندما أتحدث إليهم، هناك بالطبع خطر انتشار أوسع من أي وقت مضى، لذلك لا يوجد سبب للتهاون."
وفيما نفى إمكانية عقد اجتماع افتراضي بين المندوبين الذين شاركوا من قبل في مناقشات اللجنة الدستورية التي تقودها الأمم المتحدة في المدينة السويسرية، سلط المفاوض الأممي الضوء على مخاوف من تفكك هدنة هشة في سوريا في أي لحظة.

تحذير من استئناف الأعمال العدائية

وقال غير بيدرسون: "هناك هدوء نسبي في إدلب، ولا يزال وقف إطلاق النار الذي دخلت فيه تركيا وروسيا في بداية آذار/مارس قائماً إلى حد كبير"، مردداً ما أدلى به يوم الإثنين أمام مجلس الأمن في نيويورك.
"قلت إن هذه أنباء جيدة بالفعل، لكنني حذرت أيضا من أن الأعمال العدائية يمكن أن تستأنف وسيكون لها عواقب مدمرة بالطبع ليس فقط في إدلب، ولكن في أجزاء أخرى من سوريا أيضا".
وأوضح المسؤول الأممي أن السوريين العاديين ما زالوا قلقين بشدة بشأن محنة بلادهم، مشيرين إلى مخاوف من نقص الغذاء وخيبة الأمل من عدم إحراز تقدم في التوصل إلى اتفاق سياسي لوقف العنف المتواصل، واسع النطاق.

ظهور داعش في الشرق

وتشمل هذه التطورات ما أسماه محاولات متبادلة لشن هجمات عبر الخطوط في خطابه أمام مجلس الأمن يوم الاثنين، وعلى الأخص من غرفة عمليات وحرض المؤمنين. وقد دعت المجموعة إلى هجوم أسفر عن مقتل عدد من الجنود السوريين، مما أدى إلى تصعيد، بما في ذلك زيادة القصف المدفعي على مناطق داخل إدلب، وكذلك إطلاق الصواريخ باتجاه قاعدة حميميم الجوية في اللاذقية، قبل احتواء الواقعة.
في مكان آخر، تم الإبلاغ عن حوادث قصف متبادل إلى جانب هجمات بالعبوات الناسفة حول عفرين والشمال الشرقي، وعمليات القتل المستهدف وحشد عسكري واشتباكات في الجنوب الغربي، وتقارير أخرى عن غارات جوية إسرائيلية في دير الزور وحلب ودليل على عودة ظهور تنظيم داعش في الشرق.

تعاون الولايات المتحدة وروسيا

وقال بيدرسون للصحفيين يوم الثلاثاء "من المهم للغاية أن تواصل الولايات المتحدة وروسيا العمل معا. لقد فعلا ذلك من قبل بنجاح، فلولا التعاون بين الولايات المتحدة وروسيا لما كنّا قد توصلنا إلى اعتماد قرار مجلس الأمن 2254، لذا فإنني أناشدهما تعزيز هذا التعاون والمضي قدما ودعم العملية".

المعتقلون والمفقودون

أضاف المبعوث الخاص إلى سوريا: "لقد شددت مرارا وتكرارا على أن الوقت قد حان الآن لاتخاذ إجراءات ذات مغزى أكبر بشأن كل هذه القضايا، كما قلت بشأن المعتقلين والمختطفين، وكذلك بالفعل بشأن المفقودين".
وكان المحادثات التي توسطت فيها الأمم المتحدة بين الحكومة السورية وقوى المعارضة والمجتمع المدني قد بدأت كجزء من عملية اللجنة الدستورية في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.
وفي حال حدوثها، ستجمع المحادثات الجديدة هيئة اللجنة الدستورية الأصغر للمرة الثالثة؛ وتضم 15 عضوا من الحكومة والمعارضة والمجتمع المدني. فيما يبلغ عدد أعضاء اللجنة الدستورية الكاملة 150 مشاركا، 50 شخصا عن كل وفد.

موقع الامم المتحدة
الثلاثاء 19 ماي 2020