تراجع في شعبية الحزب البافاري في ألمانيا قد يحرمه من الحكم منفردا





ميونخ - سجلت شعبية الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري في ألمانيا تراجعا ملحوظا، وفقا لاستطلاع جديد للرأي.

يأتي ذلك قبل نحو سبعة أسابيع من الانتخابات المقررة في بافاريا، جنوبا، لاختيار برلمان جديد للولاية.


 
وبحسب نتائج الاستطلاع الذي أجراه معهد "إينسا" لأبحاث الرأي لصالح صحيفة "بيلد" الألمانية الصادرة اليوم الأربعاء، فقد حصل الحزب المسيحي المحافظ على 36% بتراجع بمقدار خمس نقاط مئوية مقارنة بآخر استطلاع أجراه المعهد في نهاية حزيران/يونيو الماضي وحصل الحزب عندها على 41%.
كان الحزب قد حصل في انتخابات بافاريا في ايلول/سبتمبر 2013 على 7ر47%.
وأوضحت نتائج الاستطلاع ارتفاع شعبية حزب الخضر بمقدار درجتين مئويتين إلى 15% ليأتي في المركز الثاني بعد الحزب البافاري في قائمة أقوى الأحزاب في بافاريا، فيما تلاه حزب البديل من أجل ألمانيا، الذي لم يطرأ تغيير على شعبيته التي استمرت عند 14%.
وأظهرت النتائج أنه لم يطرأ تغيير على شعبية الحزب الاشتراكي الديمقراطي التي ظلت عند 13%.
كان الاشتراكيون حصلوا في الانتخابات البرلمانية الأخيرة في بافاريا على 6ر20%.
وارتفعت شعبية تحالف "الناخبون الأحرار" بمقدار درجتين لتصل إلى 8%، وشعبية الحزب الديمقراطي الحر بمقدار نقطة إلى 6%، فيما شهدت نسبة تأييد اليسار استقرارا عند 3%.
وتحرم نتيجة الاستطلاع الحزب البافاري من ميزة الحكم المنفرد في بافاريا في حال حصل على نفس هذه النسبة في الانتخابات المقررة في الرابع عشر من تشرين أول/أكتوبر المقبل، كما تفتح الباب أمام إمكانية تشكيل ائتلاف متعدد الأحزاب.

د ب ا
الاربعاء 29 غشت 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث