ترامب يدافع عن قراره بعدم الإفراج عن مذكرة الديمقراطيين



واشنطن – دافع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن قراره بعدم الإفراج عن مذكرة من جانب الديمقراطيين، تم إعدادها في مواجهة مذكرة جمهورية تزعم التحيز ضد الرئيس ترامب في التحقيق بشأن التدخل الروسي المزعوم في الانتخابات الأخيرة.

وأرسل الديمقراطيون في لجنة الاستخبارات بمجلس النواب المذكرة إلى ترامب يوم الاثنين لمواجهة مذكرة جمهورية صدرت الأسبوع الماضي وانتقدت تكتيكات مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) في التحقيق الذي يجريه المكتب في دور روسيا بحملة الرئاسة 2016.


 
وقال ترامب إن المعارضة الديمقراطية بعثت عمدا مذكرة رد مطولة مع العلم أنه لا يمكن رفع السرية عنها "لأنها كشفت الكثير عن الاساليب التي يستخدمها مكتب التحقيقات الاتحادي في التحقيقات".
وأضاف ترامب عبر تويتر: "لقد أرسل الديمقراطيون مذكرة رد سياسية وطويلة جدا" .. وأضاف: "نقول لهم أعيدوا كتابتها وإرسالها مرة أخرى بشكل مناسب".
وقال المستشار القانوني لترامب، دون ماكجان في رسالة نشرها أمس الجمعة ان الرئيس يريد رفع السرية عن المذكرة لكنه لم يتمكن من القيام بذلك بسبب العديد من القضايا بها التي تعد حساسة أو سرية.
وأضاف أن البيت الأبيض مستعد لمراجعة ونشر المذكرة في حال تنقيحها.
وانتقد الديمقراطيون قرار ترامب بعدم نشر المذكرة التي تأتي بعد خمسة أيام من تصويت لجنة الاستخبارات بمجلس النواب على إرسالها إليه.
وقال عضو مجلس النواب باللجنة والديمقراطى البارز آدم شيف إن مذكرة الديمقراطيين تُظهر أن مكتب التحقيقات الاتحادي تصرف بشكل سليم في طلب أوامر للسماح بمراقبة مسؤول بحملة ترامب.
وأضاف شيف في تغريدة ردا على تغريدة ترامب: "السيد الرئيس، ما تسمونه سياسية هي في الواقع تسمى حقائق، واهتمامك بالمصادر والأساليب سيكون أكثر إقناعا إذا لم تكن قد قررت الإفراج عن مذكرة الحزب الجمهوري قبل قراءتها وعلى ضوء الاعتراضات من مكتب التحقيقات الاتحادي".
كما نشر شيف بيانا على تويتر يقول إن الديمقراطيين في اللجنة لم يرغبوا مطلقا في رفع السرية عن المذكرات بسبب المخاوف التي أعربت عنها وزارة العدل ومكتب التحقيقات الاتحادي.

د ب ا
السبت 10 فبراير 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan