تضرر نوادي المقامرة بماكاو بعد تراجع أعداد الصينيين الزائرين




بكين - يهدد تفشي فيروس كورونا الجديد القاتل في الصين، توقعات مشغلي نوادي المقامرة في منطقة ماكاو، أكبر مركز لأنشطة المقامرة في العالم.

وأفادت وكالة أنباء "بلومبرج" اليوم الاثنين، بأن عدد الزائرين القادمين من البر الرئيسي في الصين إلى ماكاو، تراجع بنسبة 80 بالمئة أمس الأحد، في ثالث أيام عطلة أعياد السنة القمرية، وذلك بالمقارنة مع نفس التوقيت خلال عطلة العام الماضي، بحسب مكتب شؤون السياحة في المدينة.


وأظهرت البيانات تراجع عدد الزائرين الصينيين بنسبة 66 بالمئة، خلال الأيام الثلاثة الأولى من العطلة.
ويعتبر التراجع بمثابة صفعة للاقتصاد في المنطقة، والذي يعتمد على صناعة أنشطة المقامرة، ويأتي بعد أن عانت نوادي المقامرة من أسوأ سنواتها منذ عام 2015.
من غير المرجح أن تتحسن التوقعات في الوقت الذي تعمل فيه الصين على الحد من سفر مواطنيها، في ظل تزايد أعداد الوفيات الناتجة عن الاصابة بفيروس كورونا الجديد.
وقد لقى 80 شخصا على الأقل حتفهم فى البر الرئيسي للصين بسبب الفيروس، الذى بدأ فى مدينة ووهان ،بينما قفز عدد حالات الإصابة المؤكدة لأكثر من 2700 حالة.

د ب ا
الاثنين 27 يناير 2020