جديد هوليوود: بروس ويليس يعود للأكشن من خلال "أمنية الموت"

18/02/2018 - ليليانا مارتينيث سكاربيلليني




توجيه اتهامات الرشوة وإساءة استغلال السلطة لقاضيين بالمالديف





كولومبو - وجهت السلطات في المالديف اتهامات الرشوة ومحاولة الإطاحة بالحكومة إلى رئيس المحكمة العليا، عبد الله سعيد، وزميله بالمحكمة العليا، القاضي علي حميد، بعد اعتقالهما.


 
وجرى اعتقال سعيد وحميد يوم الأحد الماضي في ظل حالة طوارئ مدتها 15 يوما دعا اليها الرئيس عبد الله يمين.
وقال مفوض الشرطة بالوكالة عبد الله نواز في مؤتمر صحفي اليوم " إن الاتهامات هي قبول رشوة ... وإساءة استخدام النفوذ في محاولة للإطاحة بالحكومة الدستورية، وعرقلة النظام القضائي".
ووصف المفوض السامي الجديد لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة زيد رعد الحسين التطورات الاخيرة في المالديف " بمثابة هجوم شامل على الديموقراطية".
وانتقد المسؤول الأممي في بيان اليوم الهجمات على المعارضين السياسيين والصحفيين، وقال إنه بإعلانه حالة الطوارئ، فإن يمين، اغتصب سلطة مؤسسات سيادة القانون في الدولة وقدرتها على العمل بشكل مستقل عن السلطة التنفيذية.
وفي وقت سابق اليوم، أعرب رئيس المالديف عبد الله يمين عن قلقه إزاء دعوات المعارضة المطالبة بالتدخل الأجنبي لحل الأزمة السياسية الحالية.
وقال يمين في وقت متأخر من أمس الثلاثاء، مخاطبا أنصاره بالحزب التقدمي في العاصمة ماليه" مازالت أسمع دعوات للتدخل الأجنبي .. أشعر بالقلق إزاء ذلك".
وكان الرئيس السابق محمد نشيد وحزبه الديمقراطي قد طالبا بالتدخل الدولي في المالديف وتدخل الجيش الهندي.
وأوضح يمين أن التدخل من شأنه " إيجاد بيئة خطيرة بفتح فرصة للنفوذ الأجنبي".
وكانت المحكمة الدستورية في المالديف قد أصدرت حكما ينص على عدم إطلاق سراح السجناء السياسيين، وأبطلت بذلك حكما صدر الاسبوع الماضي ،قضت فيه المحكمة بإطلاق سراح تسعة من أعضاء المعارضة، وفقا لما ذكره مسؤولو معارضة ونواب.
وجاء قرار المحكمة بعد قرار يمين بإعلان حالة الطوارئ لمدة 15 يوما أمس الأول الاثنين، مما يعطى صلاحيات واسعة للقوات الأمنية لإلقاء القبض على المواطنين.
ولايزال احتجاز الرئيس السابق عبد القيوم، الذي تم اعتقاله أمس الثلاثاء، مستمرا.
ودافع يمين عن رفضه إطلاق سراح السجناء قبل صدور قرار المحكمة.
وقال يمين في كلمة وجهها إلى الأمة :" إن دستور المالديف لا يعترف بالسجناء السياسيين ".
وأضاف يمين "إن حكم المحكمة تضمن قرارات رئيسية ضد الدولة، ولكن لم يتم ذكر أسباب تلك القرارات".
ودفعت الأزمة السياسة المتصاعدة الهند والصين لتحذير مواطنيهما من زيارة المالديف، التي تعتمد على السياحة كمصدر أساسي للدخل.

د ب ا
الاربعاء 7 فبراير 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث