توقع فوز حزب الملياردير بابيس بالانتخابات في التشيك



براغ - توقع مراقبون فوز الحزب الذي ينتمي إليه الملياردير الشعبوي أندريج بابيس، الذي عقدت مقارنات بينه وبين رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق سيلفيو بيرلسكوني والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في الانتخابات البرلمانية التشيكية التي بدأت اليوم الجمعة وتستمر إلى الغد.


أندريج بابيس
أندريج بابيس
 
وأظهر استطلاع رأي أجرى مؤخرا حصول حزب "أنو" (نعم) على 25 بالمئة من الأصوات، أي ضعف النسبة التي من المتوقع أن يحصل عليها أقرب منافس له وهو الحزب الاشتراكي الديمقراطي.
ويتنافس عدد غير مسبوق من الأحزاب بلغ 31 حزبا مختلفا، و7500 مرشح على شغل 200 مقعد في مجلس النواب، وهو المجلس الأكثر نفوذا في السلطة التشريعية.
وقال بابيس، وهو قطب إعلامي /63 عاما/ تطلق عليه وسائل الإعلام الدولية اسم"ترامب التشيكي" إنه يريد "إدارة الدولة مثل الشركة" وشن حملة ضد هجرة اللاجئين وضد دمج أوثق مع الاتحاد الأوروبي.
وتعهد بابيس، الذي يخضع للتحقيق للاشتباه بضلوعه في عمليات تزوير تتعلق بالإعانات المالية من الاتحاد الأوروبي، للناخبين اليوم بعدما أدلى بصوته في براغ بشن حملة ضد "المحسوبية الفاسدة".
ويحذر منتقدون من أن انتصار بابيس عقب فوز المرشح اليميني النمساوي المحافظ سباستيان كورتس وزيادة نفوذ اليمين المتطرف في النمسا المجاورة، من شأنه أن يعمق الهوة بين شرق أوروبا وغربها.
ومن غير المتوقع أن يفوز حزب أنو بعدد كاف من الأصوات لتشكيل حكومة بدون شركاء أصغر، ولذا فلا مفر من إجراء محادثات عقب الانتخابات، ويمكن أن تعقد الاتهامات المنسوبة إلى بابيس، محادثات تشكيل ائتلاف.
واستبعد ميروسلاف كالوسك زعيم حزب توب 9 المحافظ المعارض التعاون مع حزب أنو ووصفه بأنه "حركة متطرفة".
وقال الرئيس ميلوس زيمان إنه سوف يستخدم مهلة الـ 30 يوما حتى اقصاها، لعقد اجتماع للبرلمان الجديد، وذلك لاتاحة الأطراف وقتا للمفاوضات.
وتتألف الحكومة التشيكية حاليا من الحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب "أنو" والحزب "المسيحي الديمقراطي".
واتخذ رئيس الوزراء الاشتراكي الديمقراطي بوهوسلاف سوبوتكا /45 عاما/ قرارا بعدم خوض الانتخابات مرة أخرى لأسباب شخصية.

د ب ا
الجمعة 20 أكتوبر 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث