جبريل : اسرائيل استعادت نصف رفات الجندي من سوريا





في تصريح مثير ولافت، قال مسؤول رفيع في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة، إن إسرائيل لم تستلم كامل رفات الجندي الإسرائيلي الذي كان مدفونا في مخيم اليرموك بسوريا.


  وشدد جبريل في هذا السياق على أن موضوع رفات الجندي الإسرائيلي أمني بامتياز، لكنه أعلن أن إسرائيل تسلمت “نصف رفات” الجندي زخريا باومل، موضحا أن ما تم تسليمه هو عبارة عن “الجزء العلوي من الصدر إلى الجمجمة باستثناء الفك السفلي فيما بقي الجزء السفلي في وضع جيد في مكان آخر في سوريا”.
ولتأكيد ما ذهب إليه، تحدى جبريل القيادة الإسرائيلية أن تنفيه أو تأتي بما يخالفه، لافتا إلى أن انكشاف مثل هذه المسألة “سيشكل أزمة داخل إسرائيل وسيتساءل الرأي العام كيف يمكن أن يحدث مثل هذا الأمر”.
من جهة أخرى، رأى المسؤول الأمني والعسكري في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة أن ما وصفه بـ”خروج الجثامين الإسرائيلية من سوريا يجب أن يتم في مقابل خروج أبطال من الأسرى الفلسطينيين والسوريين الموجودين في سجون الاحتلال الإسرائيلي”.
وكان أعلن الجيش الإسرائيلي، استعادة رفات الجندي زخريا باومل، الذي فقد في “معركة السلطان يعقوب” في جنوب لبنان، بين الجيشين الإسرائيلي، والسوري مدعوما بالفصائل الفلسطينية عام 1982.
وجاء في بيان للجيش الإسرائيلي أن “قائد هيئة القوى البشرية في الجيش، موتي ألموز، أطلع عائلة باومل، على التشخيص الأول لرفات ابنها زخريا، عقب نقله إلى إسرائيل قبل عدة أيام”.
وأضاف البيان، أن “نقل الرفات إلى إسرائيل، جاء بعد جهود استمرت عدة سنوات من قبل هيئة الاستخبارات، شملت نشاطات عملياتية مختلفة، للعثور على مفقودي المعركة، والتي وصلت إلى ذروتها في سلسلة نشاطات لإعادة رفات الجندي الإسرائيلي في الأشهر الأخيرة”.
وأعرب الجيش الإسرائيلي، عن التزامه بـ”مواصلة الجهود، للعثور على جميع مفقودي الجيش”.
المصدر: “الميادين” وكالات

وكالات - الميادين
الاربعاء 21 غشت 2019