كلام.. الغوطة

23/02/2018 - فارس خشّان




حقوقي تركي مسجون يفوز بجائزة مجلس أوروبا لحقوق الإنسان



باريس - منحت الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا اليوم الاثنين جائزة حقوق الانسان إلى مسؤول قضائي تركي محتجز بتهمة الارهاب منذ تشرين أول/أكتوبر 2016.


وكان مراد أرسلان مقررا للمحكمة الدستورية التركية وترأس جمعية من القضاة وممثلي الادعاء العام.

وفي رسالة تليت بالنيابة عنه، قال ارسلان إن تركيا أصبحت بلدا "يتم فيه اتهام المدافعين عن القانون بأنهم إرهابيون".

وقال إن رابطة اتحاد القضاة وممثلي الادعاء العام التي تم حلها الآن كانت تسعى إلى "وضع قانون يتفق مع المعايير العالمية القائمة على حقوق الانسان".

واتهم ارسلان بالانتماء الى حركة جولن التي قال مسؤولون اتراك إنها كانت وراء محاولة الانقلاب الفاشلة في تموز/يوليو عام 2016.

وانتقد رئيس الوفد التركي في الجمعية طالب كولوكان منح الجائزة إلى أرسلان بوصفه "قرارا سياسيا" يعكس "نهجا عدائيا صرفا نحو تركيا والشعب التركي".

وقال كولوكان الذي ينتمي لحزب العدالة والتنمية الذي ينتمي له الرئيس التركي رجب طيب اردوغان إنه "من غير المقبول أن تقنن الجمعية منح الجائزة لمن يحاولون القيام بانقلاب للإطاحة بحكومة مدنية منتخبة ووقف النظام الدستوري".

وتمنح جائزة فاتسلاف هافيل لحقوق الانسان، التي سميت تكريما للمنشق هافل خلال العهد الشيوعي والذى أصبح فيما بعد رئيسا لجمهورية التشيك، سنويا تقديرا "للعمل البارز في الدفاع عن حقوق الانسان".

وذهبت جائزة العام الماضي إلى الناشطة الايزيدية ناديا مراد، التي قامت بحملة للدفاع عن حقوق الأقلية الدينية العراقية بعد أن نجت من العبودية على يد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" المتطرف.

د ب ا
الاثنين 9 أكتوبر 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث