نظرا للصعوبات الاقتصادية التي رافقت الجائحة وأعقبتها اضطررنا لإيقاف أقسام اللغات الأجنبية على أمل ان تعود لاحقا بعد ان تتغير الظروف

الهدهد: صحيفة اليكترونية عربية بخمس لغات عالمية

الهدهد: صحيفة اليكترونية عربية بأربع لغات عالمية

عيون المقالات

الحاجة إلى التغيير في العالم العربي

26/02/2024 - د. عبد الله تركماني

دفاعاً عن العقوبات!

22/02/2024 - سمير التقي

العصر البربري الحديث

22/02/2024 - عالية منصور

حين يكون الانسان إسما على مسمى

21/02/2024 - د. محيي الدين اللاذقاني

45 عاماً على ميلاد مأساة

21/02/2024 - حازم صاغية

مؤامرة إخوانية غربية أم ثورة شعب؟

19/02/2024 - عبد الباسط سيدا

عندما تتحوّل الحرب إلى غاية

19/02/2024 - د. يحيى العريضي

شهادات من منزل خليفة داعش

19/02/2024 - حسام جزماتي


عيون المقالات

في البدء كانت حسابات الغرب الخاطئة

مر عامان على نشوب الحرب الروسية ـ الأوكرانية والسياسة الغربية التي أرادت إلحاق هزيمة عسكرية ساحقة بالقوات الروسية في ميادين القتال وإنزال ضرر بالغ بالاقتصاد الروسي من خلال فرض العقوبات لم تحقق بعد

كيف السبيل للتعافي من كلّ هذا الاحتلال في سورية؟

يقرع وزير خارجية إيران حسين أمير عبد اللهيان باب بيروت قبل دمشق، إنْ زار المنطقة، يفعل ذلك دوماً وبمواظبة سياسية تحرص طهران من خلالها على إنشاء هذا الترتيب الأبجدي لدبلوماسيّتها، فلبنان على الأقل ليس

أين النظام السوري في» وحدة الساحات»؟

قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان مساء السادس عشر من أكتوبر الفائت، إن هناك احتمالاً للتحرّك «الوقائي والاستباقي من قبل محور المقاومة في الساعات المقبلة»، في ظل التصعيد الإسرائيلي في

خطّة إسرائيليّة للاحتلال ولا خطّة لدولة فلسطينيّة

أصبحت بداية شهر رمضان الموعد الأقرب لـ"الهدنة الموقتة"، لكنه بعيد بمقياس عذابات سكان غزّة وأيام الحرمان من أبسط متطلّبات العيش، عدا القصف الإسرائيلي والموت الذي يطاردهم. فأصعب الأوقات وأخطرها في كل

الحاجة إلى التغيير في العالم العربي

محنة الأمة، التي نشأت نتيجة خطايا النظم ومعاناة الشعوب العربية، هي اليوم الدافع الأساسي ومصدر الإلهام الحقيقي لكل الأفكار الإيجابية وكل التوجُّهات العصرية المطلوبة حتى نصبح يوما بحق ” خير أمة أُخرجت

هل يمكن أن تكون عميلاً للمخابرات الدولية ومعارضاً سورياً؟

يشير الإرث التاريخي لمصطلح "العمالة" إلى أن الأنظمة الحاكمة الشمولية المستبدة في الشرق أكثر من يستعمله كأداة قمعية واستبدادية تجاه من يقف ضدها أو يعارض سياساتها وكذلك أداة إرهاب لمناصريه، وتتبعه

لماذا يكره العلمانيُّون المتديِّنين؟

ينظر بعض المثقَّفين بازدراء إلى الأدلجة وكثير من الأيديولوجيَّات والبشر المؤدلجين، ويؤكِّدون أنَّ قصور وعيِ الإنسان المؤدلج هو السَّبب الرَّئيسيُّ لازدرائه والنُّفور منه والابتعاد عن حواره؛

هوامش أولية حول الفشل العضوي للجيش الإسرائيلي

كان يُفترض أنّ الجيش الإسرائيلي تعلّم دروس 1973، لكن استمرار ذات الفلسفة التي تحكم عقيدته العسكرية، لم يكن ليعطي إلاّ ذات النتائج. يقول هنري كيسنجر إنّ "اختبار نجاح أية أمّة، ليس بالانتصار في الحروب،
1 2 3 4 5 » ... 666