قادة عالميون يتجمعون في "أكبر حدث سياسي" منذ تأسيس إسرائيل




القدس - من المتوقع أن تصل وفود من نحو 50 دولة إلى القدس اليوم الخميس لإحياء الذكرى الخامسة والسبعين لتحرير معسكر الموت في أوشفيتز واتخاذ موقف واضح ضد معاداة السامية.

وذكرت وزارة الخارجية الإسرائيلية أن التجمع في مركز ياد فاشيم التذكاري للهولوكوست ، الذي يستضيفه الرئيس روفين ريفلين ، يعد "أكبر حدث سياسي" منذ تأسيس إسرائيل عام 1948.


وأفادت الإذاعة الإسرائيلية بأن الشرطة ستنشر حوالى 11 ألف عنصر أمن ومتطوع لتوفير الأمن حتى غد الجمعة.
ومن المقرر أن يتحدث رؤساء فرنسا وألمانيا وروسيا في الحدث الذي قاطعه الرئيس البولندي أندريه دودا، وألغت ليتوانيا مشاركتها فيه تضمانا مع بولندا.
وسيشارك في الحدث كذلك، وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو والأمير البريطاني تشارلز وملوك إسبانيا وهولندا وبلجيكا.

وتعتبر إسرائيل الحضور الكبير علامة على التضامن "في وقت تتصاعد فيه معاداة السامية في جميع أنحاء العالم".
وبحسب وزارة المالية الإسرائيلية، فمن بين 192 ألف ناج من الهولوكوست ممن يعيشون في إسرائيل، هناك 16% يبلغون من العمر 90 عاما أو أكثر، وتوفي 14800 شخص في البلاد خلال عام 2019 وحده.
وعلى الصعيد ذاته من المتوقع أن يلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع قادة إسرائيل والأراضي الفلسطينية اليوم الخميس حيث تعزز فيه روسيا نفوذها في الشرق الأوسط. وتحتفظ روسيا بعلاقات وثيقة مع إسرائيل على الرغم من دعمها لقوات سورية وإيرانية مضادة لها في سورية، التي تمزقها الحرب، والتي تشترك مع إسرائيل في الحدود.
ومن المقرر أن يلتقي بوتين ، الذي يزور المنطقة لإحياء الذكرى السنوية الخامسة والسبعين للتحرير السوفيتي لمعسكر الاعتقال أوشفيتز، بشكل منفرد مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس.
ويتوقع أن تتطرق محادثات بوتين مع نتنياهو للتدخل العسكري الإيراني في سورية، حيث تعترض إسرائيل منذ فترة طويلة على أن يكون لإيران موطئ قدم قرب حدودها.

د ب ا
الخميس 23 يناير 2020