ماكرون في قمة بالسنغال : التعليم هو مفتاح مكافحة الإرهاب





دكار - أكد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون على أهمية التعليم في مكافحة الإرهاب خلال زيارته للسنغال اليوم الجمعة ووصفه بأنه "ضرورة عصرنا".

وفى كلمته أمام قمة رفيعة المستوى لتمويل التعليم في مدينة دكار عاصمة السنغال، أبرز ماكرون أهمية التعليم من أجل تحقيق الأمن والاستقرار والاستدامة والتقدم.


 
وقال ماكرون: "لدينا مشكلة عندما لا يستطيع خمس أطفالنا [على مستوى العالم] القراءة أو الكتابة بشكل صحيح ... هناك ثلاثة ملايين طفل خارج نطاق الدراسة".
وجمع المؤتمر الذي يستضيفه برنامج "الشراكة العالمية من أجل التعليم" ورئيس السنغال ماكي سال 3ر2 مليار دولار من الدول المانحة لدعم التعليم لـ870 مليون طفل في أفقر الدول بالعالم خلال السنوات الثلاث القادمة.
ومع ذلك، فإن هذا المبلغ لا يزال بعيدا عن الهدف المراد ألا وهو جمع 1ر3 مليار دولار.
وقد تعهدت الدول النامية أن توفر بنفسها 110 مليارات دولار للتعليم بين عامي 2018 و 2020.
كما حضرت القمة أيضا نجمة البوب ريهانا، وهي سفيرة برنامج "الشراكة العالمية".
وقالت ريهانا: "إن هذه المعركة لن نوقف القتال فيها حتى يتمكن كل صبي وكل فتاة من الحصول على حقه في التعليم".
وحضرت المغنية المؤتمر لتعزيز تعليم الأطفال من خلال مؤسستها الخيرية "كلارا ليونيل" وللقاء تلاميذ المدارس في مدينة داكار.
وقبل المؤتمر، حثت ريهانا مختلف رؤساء دول العالم، من بينهم رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي ورئيس الوزراء الاسترالي، مالكولم تيرنبول للمساهمة بالمال لتعليم الاطفال، من خلال حسابها على موقع (تويتر)، الذي لديه 86 مليون متابع.
ومن جهة أخرى، ذكرت هيئة سنغالية تضم 30 منظمة دينية أن ريهانا "ليست محل ترحيب" في السنغال، نظرا لأنها تمثل "الماسونية والمثلية" و"لديها قيم ضئيلة".

 


د ب ا
الجمعة 2 فبراير 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث