مجلس الدوما:تعديلات دستورية تتيح لبوتين إعادة الترشح





موسكو - وافق مجلس الدوما ( المجلس الأدنى بالبرلمان الروسي) اليوم الأربعاء على إجراء تعديلات دستورية ، تتيح للرئيس الروسي فلادمير بوتين إعادة الترشح في الانتخابات .

ويشار إلى أن بوتين / 67 عاما/ شغل منصب رئيس أو رئيس وزراء لمدة عقدين.

وسوف يتم طرح التعديلات أمام مجلس الاتحاد، الذي سوف يوافق بصورة شبه مؤكدة عليها.

ونقلت وكالة انترفاكس الروسية للأنباء عن رئيس مجلس الدوما فياتشيسلاف فولودين قوله للصحفيين إن 383 نائبا صوتوا لصالح التعديلات الدستورية، و 43 امتنعوا عن التصويت. وأضاف فولودين أنه جرى التصويت على 390 تعديلا دستوريا.

يتيح الدستور في نصه الحالي للرئيس بتولي فترتين رئاستين متتاليتين، مما يعني أن بوتين سوف يترك الرئاسة خلال أربعة أعوام.

ومن المتوقع أن يصدق مجلس الاتحاد على التعديلات السبت المقبل، بعد ذلك سوف يتم طرحها أمام المحكمة الدستورية.

ويريد بوتين التوقيع على التعديلات في 18 آذار/مارس الجاري، ويصادف الذكرى السنوية لضم روسيا لمنطقة القرم الأوكرانية.

ويصر بوتين على أنه يجب أن تحظى التعديلات بموافقة المواطنين من خلال استفتاء يجرى في 22 نيسان/أبريل المقبل لكي يتم بدء تنفيذها .

وتشمل التعديلات وضع حد أدني للأجور ومخصصات المعاشات بناء على تكلفة المعيشة، وهى أمور يمكن أن تقنع المواطنين بالتصويت لصالح التعديلات.

ومن شأن التعديلات الأخرى تعزيز سلطة الفرع التشريعي للحكومة، الذي سيطر عليه حاليا حزب روسيا الموحدة المدعوم من بوتين.



وكان بوتين قد قال في خطاب أمام مجلس النواب بالبرلمان، تم بثه على شاشات التليفزيون، إن الإجراء سيحتاج إلى موافقة المحكمة الدستورية الروسية. وقد ظل بوتين /67 عاما/ في السلطة، كرئيس أو رئيس للوزراء، لمدة عقدين، ليكون بذلك الزعيم الروسي أو السوفييتي صاحب أطول فترة حكم، منذ عهد جوزيف ستالين. وتحدث بوتين في خطاب ألقاه أمام أعضاء مجلس النواب (الدوما) ضد اقتراح بإلغاء القيود على عدد مدد الولاية . ويسمح الدستور في صورته الحالية للرئيس بشغل فترتي حكم متتاليتين، مما يعني أنه سيتعين على بوتين ترك الرئاسة في غضون أربعة أعوام. وذكرت وكالة "إنترفاكس" الروسية للأنباء أنه تمت إحالة مشروع تعديل الدستور، لتمكين بوتين من إعادة الترشح لفترة ولاية أخرى، إلى البرلمان للنظر فيه.

د ب ا
الاربعاء 11 مارس 2020