معرضان في متحف اللوفر عن أساتذة الفن الهولندي



برلين - يتيح معرضان يقامان حاليا في متحف اللوفر لمحبي فترة الأساتذة الهولنديين فرصة ممتازة لعشاق هذه الحقبة من اجل الاطلاع على أعمال يوهانس فيرمير وكذلك مشاهدة أكبر مجموعة خاصة في العالم للوحات الأساتذة الهولنديين.


ويضم أحد المعرضين المعنون " فيرمير آند ماسترز أوف جينر بينتنج " ( Vermeer and the Masters of Genre Painting" ) أكثر من 50 عملا من أعمال الرسامين الهولنديين الذين يرجعون إلى القرن السابع عشر، بينهم 12 من انتاج فيرمير. ويحمل المعرض الثاني عنوان " ماستربيسز فروم لايدن كوليكشن. ذا ايدج أوف رامبرانت " (روائع من مجموعة لايدن. عصر رامبرانت). ويستمر المعرضان حتى 22 آيار/مايو.

ويشمل معرض فيرمير 12 من لوحاته. وهذا قد لا يبدو كثيرا، ولكن في الحقيقة يعتبر العدد نحو ثلث الـ37 لوحة المعروفة التي تركها فيرمير. ويضم معرض اللوفر الجديد اللوحتين الشهيرتين " الفتاة الحلابة " و"فتاة شابة تقف عند العذرية".

واللوحة الأولى التي ترجع لما بين 1657 - 1658، مستعارة من متحف ريجك في أمسترادم ونادرا ما ترسل إلى الخارج، حيث تتطلب موافقة خاصة من الدولة الهولندية. واللوحة الثانية هي التحفة الفنية الوحيدة لفيرمير التي يملكها جامع لوحات خاص.

وهذا أول معرض يخصص لفيرمير في باريس منذ عام 1966 . وإلى جانب لوحات فيرمر، يضم المعرض أيضا أعمال جيرارد دو وجان ستين وفرانس فان ميريس.

ولا يقل اثارة عرض أعمال من مجموعة لايدن المملوكة للملياردير الأمريكي جامع اللوحات توماس كابلان التي تضم الكثير من أعمال بيتر بول روبنز ورامبرانت وفرانس هالس وغيرهم.

وقال كابلان لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إنه يشعر بالتكريم بمعرض اللوفر الذي يضم 35 لوحة من مجموعته، تشمل 10 لوحات لرامبرانت، وأنه لم ير قط الكثير من لوحات مجموعته مجتمعة في معرض عام مثل القائم في اللوفر. وقال للألمانية: " دائما ما تكون أعمالي مسافرة في مكان ما، إنها ليست معلقة على جدران منزلي. فسياستي قائمة على الإعارة ".

د ب ا
الاثنين 27 مارس 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan