ملتقى آرل للتصوير الفوتوغرافي يستضيف 66 فنانا إيرانيا في فرنسا



للمرة الأولى منذ فترة طويلة، تحل إيران ضيفة شرف على ملتقى آرل للتصوير الفوتوغرافي في جنوب فرنسا. يجمع المعرض 66 مصورا بهدف سرد تاريخ إيران منذ الثورة الإسلامية العام 1979 وكسر الصورة النمطية عن البلاد.


إيران 38"، هو معرض يقام في كنيسة "سانت آن" في مدينة آرل الواقعة بجنوب فرنسا، ضمن فعاليات "ملتقى آرل للصورة الفوتوغرافية"". وتحل إيران ضيفة شرف على المهرجان لأول مرة منذ فترة طويلة عبر أعمال 66 فنانا تهدف لسرد تاريخ البلاد بعيدا عن الأفكار المسبقة المحيطة بها.

يجلب "إيران 38" يوميا جمهورا تتراوح ردود فعله بين الدهشة والصدمة أمام الصور غير المسبوقة عن إيران المعلقة على الجدران. وتعود تسمية المعرض لمرور 38 عاما على الثورة الإسلامية، ومنذ أن صار ظهور امرأة بدون حجاب أمرا ممنوعا.

وقالت أناهيتا غبيان، صاحبة قاعة عرض في طهران وإحدى منظمات المعرض في آرل "خصصنا مكانة كبيرة للحرب الإيرانية-العراقية وأيضا للشعر عبر تكريم لعباس كياروستامي والأمل".

أنجزت المصورة الشابة تهمينة مونزافي سلسلة بورتريهات لمتحولي الجنس. وتتيح السلطات الإيرانية عملية التحول لكن المسألة ما زالت تعتبر بمثابة "المحرم" اجتماعيا. فتقول الفنانة "قد يأخذ عليّ في إيران إظهار النساء بشكل سلبي. لكن هؤلاء النساء موجودات في البلاد وأردت منحهن هوية عبر إنجاز بورتريهات وإظهار تعابيرهن". وسبق أن سجنت المصورة لمدة شهر قبل بضع سنوات بسبب عمل فني حول عارضات أزياء.

عرض أعمال فنية لا تتجاوز عادة حدود إيران في آرل شكل بالنسبة إلى المصورين الـ 66، والذين جاء أغلبهم إلى فرنسا لحضور المعرض، فخرا كبيرا. وحرض منظمو المعرض على خلق ديناميكية خاصة عبر الجمع بين مصورين من مختلف الأجيال.

ويستمر المعرض في آرل إلى غاية 24 أغسطس/آب.

فرانس 24
الاربعاء 12 يوليوز 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan