منع الرئيس البرازيلي السابق لولا من خوض انتخابات الرئاسة





ريو دي جانيرو - قررت أعلى محكمة انتخابية في البرازيل يوم الجمعة عدم السماح للرئيس البرازيلي الأسبق لويس ايناسيو لولا دا سيلفا بخوض انتخابات الرئاسة التي ستجري في تشرين أول/أكتوبر.

وكان حزب العمال اليساري (حزب العمال) قد سجل لولا كمرشح رئيسي لخوض انتخابات الرئاسة الشهر الماضي، على الرغم من أنه يقبع في السجن منذ نيسان/أبريل الماضي، حيث يقضي حكما بالسجن لمدة 12 عاما بتهمة الفساد.


 
وقدمت المدعية العامة راكيل دودج وعدد آخر من المشرعين اليمينيين شكاوى ضد ترشيحه.
وأظهرت أحدث استطلاعات الرأي أن لولا يتقدم بفارق كبير عن سائر المرشحين الآخرين لانتخابات الرئاسة.
ويأتي في المرتبة الثانية بعد لولا في ترتيب المرشحين، وفقا لاستطلاعات الرأي التي أجريت في البرازيل، اليميني الشعبوي جير بولسونارو، وهو شخصية أثنت على الدكتاتورية العسكرية بين عامي 1964 و 1985 وتقوم بالتحريض ضد السود والمثليين – ويوصف بولسونارو بأنه "ترامب البرازيل".
وبعد قرار المحكمة الانتخابية ربما يرشح حزب العمال رئيس بلدية ساو باولو السابق فرناندو حداد، الذي كان مرشحا لمنصب نائب الرئيس، بدلا من لولا دا سيلفا لمنصب الرئيس.
ووجد لولا مذنبا في تهم تتعلق بالفساد إذ رأت المحكمة أنه قَبِلَ من شركة بناء تجديد شقة فارهة له مقابل الحصول على امتيازات في مناقصات عامة من شركة النفط العملاقة المملوكة للدولة "بتروبراس".

د ب ا
السبت 1 سبتمبر 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan