عيون المقالات

ثورات في زمن الكورونا

27/01/2021 - فارس خشان

في أحضان لافروف

27/01/2021 - عمر قدور

المقبول والمرفوض في علاقة مصر بقطر

23/01/2021 - محمد ابو الفضل

خيوط التنوير الرمادية

23/01/2021 - عبد الرحمن شلقم

التحدي الأعظم لبايدن: الصين

22/01/2021 - سوسن الأبطح

هُزم ترمب... هل انتصرت الترامبية؟

19/01/2021 - ممدوح المهيني


نجمات المجتمع يتعرين بالكامل أمام مسدس كوكو




لوس أنجليس - بريتا جيوركه - شاهد جيمي كوكو كل من نجمات المجتمع والفن هيدي كلوم وفيكتوريا بيكهام وإيفا لونجوريا باركر وجينيفر لوبيز وكاتي بيري في حالة كاملة من خلع الثياب.


جنيفر لوبيز
جنيفر لوبيز
وعندما يأتي كوكو حاملا عبوة مسدسه المملوء بالطلاء البني اللون يقمن بترك ما يغطي أجسامهن يسقط، فكوكو متخصص في تلوين البشرة بالرش ويأتي معظم زبائنه من بين جميلات هوليوود، وتستمع السيدات إلى إرشاداته وهو يقوم برش الطلاء على أجسامهن بما فيها أماكن لا يستطعن الوصول إليها بأنفسهن عند استخدام جهاز الصبغة الذاتي.

ويعفي طلاء الجسم باللون البرونزي عن طريق الرش الأشخاص الأثرياء والمشاهير من عناء الاضطرار إلى الرقاد على فراش مخصص لصبغ الجسم والتعرض لضوء الأشعة فوق البنفسجية التي يمكن أن تسبب أضرارا صحية في المستقبل، وهم يحصلون عن طريق الرش على تألق وتوهج في بشرتهم بطريقة صحية وفي نفس الوقت يتم تعديل تفاصيل أجسامهم بشكل يتناسب معهم ويجعله أقرب إلى الكمال، فالمشاهير والنجوم يحبون أن تكون صورهم وأشكالهم مثالية عندما يظهرون ويخطون على السجادة الحمراء في الاحتفالات.

ويقول كوكو إنه في حالة اكتشافه شائبة ما عندما يقوم برش الطلاء لشخص بارز فإنه يقوم بصقلها وإخفائها ولكنه لا يفصح عنها، كما قام برش نجوم من الرجال بالطلاء وإعطائهم عضلات مزيفة ذات ست طبقات في منطقة البطن عن طريق الطلاء، غير أن معظم الرجال الذين يقوم برشهم بالصبغة يطلبون ذلك لأدائهم أداور في الأفلام السينمائية، ذلك لأن الرجال يرتدون ثيابا أكثر من السيدات عندما يخطون على السجادة الحمراء في المهرجانات الفنية وبالتالي فهم ليسوا بحاجة إلى الكثير من الصبغة في أجزاء الجسم التي لا تراها العين.

وبالرغم من انتشاره بين النجوم إلا أن الصبغة البرونزية عن طريق الرش ليست شائعة بين السيدات غير الشهيرات أو اللاتي لا تلتقط لهن صور فوتوغرافية في مناسبات كثيرة، ويعرض القليل من صالونات التجميل في نيويورك ولوس أنجليس الصبغة بالرش بأسعار تتراوح بين 300 إلى ألف دولار، ويتقاضى كوكو 350 دولارا نظير جلسة رش الصبغة البرونزية على الجسم بمنزل الزبون، ويعرب عن اعتقاده بأن هذا الأسلوب سيبدأ في الانتشار ويتكهن بأنه في غضون سنوات قلائل سيلقى إقبالا من الجميع.
وتوضح جانيت جراف طبيبة الأمراض الجلدية التي تعمل بمدينة نيويورك في مقال نشرته صحيفة " بوسطن جلوب " أن المتخصص في صبغة البشرة باللون البرونزي عن طريق الرش يصبغ الطبقة الخارجية للجلد بمادة ديهايدروكسياسيتون وهي مشتق طبيعي من السكر، وهذه المادة أكثر أمانا من الرقاد والتعرض لأشعة الشمس لاكتساب اللون البرونزي أو على فراش الصبغة والتعرض للأشعة فوق البنفسجية.

وقد اخترع كوكو هذه المهنة بشكل ذاتي، ويقول إنه أول شخص يعرض الصبغة بالرش كخدمة في منزل الزبون أو بكلمة أدق في الفيلا الخاصة به، وحيث أن كوكو كان يعمل في السابق موديلا لعرض أنواع الثياب الداخلية ولباس البحر فقد كان يرقد لفترة من الوقت على فراش الصبغة ليتعرض للأشعة فوق البنفسجية وأحيانا كان يتعرض لحرق في جسمه من هذه الأشعة، ولاحظ أثناء قيام المصورين بالتقاط الصور له لأغراض الإعلان الأسلوب الذي كان يتبعه أخصائي المكياج في تجميل أو إخفاء عيوب جسم الموديل ومن هنا انبثقت في ذهنه فكرة أسلوب الصبغ بالرش، وقام مؤخرا بتأسيس جمعية لمكافحة سرطان الجلد.

ولكن كيف ينفذ كوكو عمله؟ من بين زبائنه فتاة الإعلان السوبر الألمانية هايدي كلوم، ويقول إنه عندما يذهب إلى بيتها يتحدثان لمدة ربع الساعة ثم تخلع ثيابها ويبدآن في العمل، وثمة سؤال آخر وهو ما الذي يتعين أن يفعله الشخص الذي يريد صبغ بشرته ؟. يجب أن يكون مرنا ومن المهم أن يستمر في التحرك لأنه إذا استمر مسدس الصبغ في الرش على منطقة واحدة لفترة أطول من اللازم فيمكن أن تظهر بعض البقع، والمسألة كلها فنية تماما كما يؤكد كوكو، وتستغرق العملية كلها نحو عشر دقائق أو ربع الساعة على الأكثر.

وتعد فيكتوريا بيكهام من بين زبائنه المفضلين، ويقول عنها في موضوع نشرته صحيفة " ديلي نيوز" التي تصدر في لندن إنه اكتشف عندما شاهدها أنها تلقت أسوأ صبغة وأصبحت الآن بعد إتباع أسلوبه تحمل أفضل صبغة لبشرتها، وأشارت الصحيفة إلى أن كوكو يقوم بصبغ بشرتها مرة كل شهرين، كما أثنت إيفا لونجريا باركر في مقابلة لها مؤخرا مع مجلة " هييت " البريطانية على قدرات كوكو.

و يشعر كوكو فى بعض الأوقات بقدر من التوتر، فعلي سبيل المثال تعين عليه مؤخرا أن يعمل فى عرض الأزياء لفيكتوريا بيكهام الذي أطلق عليه أسرار فيكتوريا. وكان عليه رش أجساد العديد من العارضات، فقد حول هذا العمل إلى حفل رش بالصبغة فى الفندق الذي شهد عرض الأزياء. و دائما ما تظهر بقع بنية فى يديه من قيامه برش نفسه بالصبغة وهو شديد الحرص على صباغة بشرته قائلا إنه عندما يبدو شاحبا يشعر بالاكتئاب.

بريتا جيوركه
السبت 13 فبراير 2010