عيون المقالات

المشرق العربي على صفيحٍ ساخن

14/04/2021 - علي العبدالله

الساعات ال24 الأولى بعد سقوط الأسد

11/04/2021 - العقيد عبد الجبار العكيدي

حين تتحول العلمانية إلى ضرورة

10/04/2021 - توفيق السيف

فى مواجهة التضليل الإعلامى

08/04/2021 - علي محمد فخرو

فلسفة هيدغر وسياسات التوظيف

08/04/2021 - فهد سليمان الشقيران

حين تتحول العلمانية إلى ضرورة

07/04/2021 - توفيق السيف

«الإخوان»... العودة إلى الشتات

04/04/2021 - د. جبريل العبيدي


20 قتيلا خلال 36 محاولة اغتيال في محافظة درعا الشهر المنصرم






وثق مكتب توثيق الشهداء في درعا استشهاد 19 شهيدا من أبناء محافظة درعا خلال الشهر المنصرم، بينهم 14 شهيدا قضوا في عمليات اغتيال واستهداف مباشر بالرصاص وإعدام ميداني، أحدهم طفل.


 
ووثق المكتب ثلاثة شهداء قضوا تحت التعذيب في ظروف الاعتقال غير القانونية في سجون قوات النظام، إضافة لتوثيق شهيدين سقطوا نتيجة انفجار ألغام ومخلفات معارك سابقة بين قوات الأسد وفصائل الثوار في ريف درعا.

وبحسب المكتب، فقد شهد شهر شباط / فبراير المنصرم استمرار التصعيد في عمليات ومحاولات الاغتيال في محافظة درعا، منذ سيطرة قوات النظام على محافظة درعا في شهر آب / أغسطس 2018.

وسجّل قسم الجنايات والجرائم في المكتب 36 عملية ومحاولة اغتيال أدت إلى مقتل 20 شخصا وإصابة 12 آخرين، بينما نجى أربعة أشخاص من محاولات اغتيالهم، علما أن هذه الإحصائية لا تتضمن الهجمات التي تعرضت لها حواجز وأرتال قوات النظام.

ولفت المكتب إلى أن القتلى الذين وثقهم كانوا على التوزع التالي: 9 مقاتل في صفوف فصائل المعارضة سابقا، بينهم 5 ممن التحق بصفوف قوات النظام بعد سيطرته على محافظة درعا، وضمن القتلى الذين وثقهم المكتب أيضا: تمت 17 عملية من خلال إطلاق النار المباشر و 1 من خلال الاستهداف بعبوة ناسفة و 2 من العمليات من خلال الإعدام الميداني بعد الاختطاف، و لم يستطع المكتب تحديد المسؤولين عن أي من هذه العمليات.

ومن إجمالي جميع عمليات ومحاولات الاغتيال التي وقعت، وثق المكتب 20 عملية ومحاولة اغتيال في ريف درعا الغربي، و 11 عملية ومحاولة اغتيال في ريف درعا الشرقي، و 5 عملية ومحاولة اغتيال في مدينة درعا.

ونوه المكتب إلى أنه يوثق هذه النوعية من الحوادث ضمن قاعدة بيانات مخصصة في قسم الجنايات والجرائم ومنفصلة عن قاعدة بيانات الشهداء ومنفصلة عن قاعدة بيانات قسم الجنايات والجرائم المخصصة للفترة الزمنية ما قبل سيطرة قوات النظام على المحافظة، كما يوثق نسخة عن الشهداء الغير مرتبطين بقوات النظام نهائيا ضمن قاعدة بيانات الشهداء.

وبخصوص ملف المعتقلين، قال المكتب إن الشهر المنصرم شهد استمرار توثيق عمليات الاعتقال والإخفاء والتغييب القسري من قبل الأفرع الأمنية التابعة لقوات النظام في المحافظة، مشيرا إلى أنه وثق ما لا يقل عن 24 معتقلا ومختطفا، تم إطلاق سراح 9 منهم في وقت لاحق من ذات الشهر، علما أن هذه الإحصائية لا تتضمن من تم اعتقالهم بهدف سوقهم للخدمتين الإلزامية والاحتياطية في قوات النظام.

وشدد المكتب على تورط فرعي أمن وفرع الأمن الجنائي في عمليات الاعتقال، وعلى التوزع التالي: عشرة معتقلين لدى فرع الأمن الجنائي، عشرة معتقلين لدى شعبة المخابرات العسكرية، ومعتقلين اثنين لدى فرع المخابرات الجوية، بالإضافة لتوثيق معتقلين اثنين لم يتمكن من تحديد الجهة المسؤولة عن اعتقالهما.

وثق القسم اعتقال أفرع النظام الأمنية لـ 1 من أبناء محافظة درعا خلال تواجدهم في المحافظات الأخرى خلال هذا الشهر.

ووثق المكتب استمرار قوات النظام في عمليات اعتقال أعداد من مقاتلي فصائل المعارضة سابقا، حيث وثق القسم 5 منهم، كما وثق اعتقال قوات النظام لطفل يبلغ من العمر 4 سنوات، وتم إطلاق سراحه وإعادته لأهله بعد يومين من اعتقاله.

وختم المكتب بالتنويه إلى أن الأعداد الحقيقية للمعتقلين خلال هذا الشهر هي أعلى مما تم توثيقه، لافتا إلى أنه يواجه رفض وتحفظ العديد من عائلات المعتقلين عن توثيق ببيانات ذويهم نتيجة مخاوفهم من الوضع الأمني الجديد داخل محافظة درعا.

شبكة شام
الثلاثاء 2 مارس 2021