أردوغان : ماكرون بحاجة لاختبار عقلي

24/10/2020 - وكالات - الاناضول

جينيفر لورانس تهاجم ترامب وتعتقد انه لا يمثل اي قيمة اميركية

24/10/2020 - مجلة "نيوزويك" الأمريكية - سبوتنيك


آلاف المصلين يؤدون أول صلاة جمعة في مسجد "آيا صوفيا"




اسطنبول - احتشد آلاف المصلين في مسجد "آيا صوفيا" في اسطنبول لأداء أول صلاة جمعة منذ أن تحول المتحف إلى مسجد، بمرسوم رئاسي مثير للجدل.

وأكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن مسجد "آيا صوفيا" الكبير سيظل مكانا يستقطب الناس من كافة الأديان، طبقا لما ذكرته وكالة "الأناضول" الرسمية التركية للأنباء.


وجاء ذلك في تصريح صحفي اليوم الجمعة، خلال زيارته ضريح السلطان محمد الفاتح بعد أدائه صلاة الجمعة في آيا صوفيا، برفقة زعيم حزب الحركة القومية التركي دولت باهتشلي.
وقال أردوغان: "مسجد آيا صوفيا الكبير سيظل مكانا يستقطب الناس من كافة الأديان لكونه إرثا ثقافيا مشتركا للإنسانية جمعاء".
وأضاف أن "آيا صوفيا عاد إلى أصله، وأصبح مسجدا مرة أخرى، وسيستمر في خدمة المؤمنين كمسجد".
وأشار إلى أن نحو 350 ألف شخص أدوا صلاة الجمعة اليوم بمسجد آيا صوفيا.
ومن جانبه، قال رئيس الشؤون الدينية التركي، علي أرباش، إن إعادة افتتاح مسجد آيا صوفيا للعبادة "بمثابة شعاع أمل لمساجد الأرض الحزينة والمظلومة".
وأضاف أرباش في خطبة صلاة الجمعة الأولى بمسجد آيا صوفيا إننا "نشهد جميعا في هذا الوقت المبارك، والمكان المقدس على لحظة تاريخية. مع اقتراب عيد الأضحى، يلتقي جامع آيا صوفيا الشريف مجددا مع مصليه".
وتابع: "اليوم انتهى الجرح العميق والحسرة في قلوب شعبنا؛ فلله الحمد والثناء".
وكان اردوغان قد وقف في الصفوف الأولى داخل المتحف الذي يعود لحوالي 1500 عام، بعد أسبوعين تقريبا من التوقيع على مرسوم بتغيير وضعه إلى مسجد.
وقام اردوغان بتلاوة آيات من القرآن قبل بدء الصلاة.
وكان يرافق اردوغان رئيس الشؤون الدينية على أرباش وأعضاء من حكومته.
وصلى الآلاف، تحت أشعة الشمس في ساحة مترامية الأطراف بين مسجد آيا صوفيا والمسجد الأزرق، وهو موقع تاريخي آخر. واحتشد العشرات عند الحواجز الأمنية آملين في المرور.
وأظهرت اللقطات التلفزيونية وضع شاشة ضخمة ومكبرات صوت في الساحة.
ورفض اردوغان إدانة دولية من حلفائه الغربيين وزعماء كنسيين، قائلا إنه "الحق التاريخي والسيادي" لتركيا.
وآيا صوفيا أحد المواقع المدرج في قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو )منذ عام 1985، وهي معلم ثقافي لكل من المسيحيين والمسلمين.
وأعربت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا واليونسكو ومختلف القادة الكنيسيين عن قلقهم إزاء تغيير الوضع. 

د ب ا
السبت 25 يوليوز 2020