إيران تعتبر اتفاق المنطقة الآمنة "استفزازياً ومثيراً للقلق"






اعتبرت إيران، اليوم الأحد، أن الاتفاق الأمريكي - التركي على إنشاء منطقة آمنة شمالي سوريا، يعد عملا استفزازيا ومثيرا للقلق، وتعديا أمريكيا على السيادة السورية، وفق وصف الناطق باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي.


 
وقال الناطق، في بيان إن "التصريحات الأخيرة لمسؤولي الولايات المتحدة حول إنشاء منطقة آمنة في شمال شرقي سوريا استفزازية ومقلقة"، مضيفا أن "مثل هذه التحركات تزعزع الاستقرار...وتعد تدخلا في الشأن الداخلي السوري وستسبب انعداما للأمن في المنطقة".

ولفت إلى أن السلوك الأمريكي في شمال شرقي سوريا هو خرق واضه لسيادة القانون ووحدة الأرضي السورية، بما يتعارض مع مبادئ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة"، مؤكداً أنه "من البديهي أن تتم إزالة الهواجس الأمنية على الحدود الشمالية لسوريا في إطار الاتفاقيات الثنائية مع دول الجوار وبمساعي حميدة، دون حاجة إلى تدخل القوى الأجنبية".

وسبق أن أعلنت وزارة الدفاع التركية عن وصول ست أفراد عسكريين أمريكيين إلى محافظة "شانلي أورفا" في جنوب شرق البلاد، للمشاركة في عمل مركز التنسيق للعمليات المشتركة والمنطقة الأمنية المخطط لإنشائها في شمال سوريا.

وفي وقت سابق، انتهت في أنقرة، المفاوضات التركية الأمريكية حول إنشاء منطقة آمنة في شمال سوريا. ووفقاً لوزارة الدفاع التركية، توصلت أنقرة وواشنطن إلى اتفاق لإنشاء مركز تنسيق للعمليات المشتركة والمنطقة الآمنة المخطط إنشاؤها في شمال سوريا.

وكان قال وزير الدفاع التركي اليوم الجمعة، إن مركز العمليات المشترك حول المنطقة الآمنة شمال سوريا سيبدأ بعمله الأسبوع المقبل، لافتاً إلى "أنه تم الالتزام إلى الآن بالجدول الزمني المحدد حول مركز العمليات المشترك مع واشنطن دون أي مشاكل، وننتظر الالتزام به في المستقبل"

شبكة شام الإخبارية
الاثنين 19 غشت 2019