في الطريق الى بيت ولادة - 4 - ظمأ الألفة

19/10/2019 - محيي الدين اللاذقاني


اشتباكات لحركة السترات الصفراء مع الشرطة الفرنسية



باريس - أصيب شخص واحد على الأقل بجروح خطيرة اليوم السبت في أحدث سلسلة من الاحتجاجات التي نظمها مؤيدو ما يسمى بحركة "السترات الصفراء" التي هيمنت على الجدل السياسي الفرنسي لمدة حوالى ثلاثة أشهر في فرنسا.

وحاول العديد من نشطاء "السترات الصفراء" اختراق بوابة دخول الجمعية الوطنية الفرنسية (مجلس النواب) وفقا لما ذكرته إذاعة "فرانس إنفو".

واشتبكت قوات الأمن مع المتظاهرين لمحاولة منع توغلهم، مما أسفر عن تعرض شخص لإصابة خطيرة في يده.


 
ونقلت قناة "بي إف إم تي في" عن مسؤول في الشرطة قوله إن المصاب فقد أربعة أصابع على الأقل من يد واحدة دون أن يوضح مزيدًا من التفاصيل. وذكر تقرير القناة أن الرجل لم يكن يرتدي سترة صفراء وأنه كان مصورا لصالح الحركة.
وذكرت وسائل إعلامية أخرى أن قنبلة صوتية كانت سبب الإصابة.
وأظهرت لقطات تلفزيونية متظاهرين يشقون طريقهم على الجانب الجنوبي من نهر السين. كما أظهرت سيارات محترقة ونوافذ محطمة في أجزاء مختلفة من المدينة.
وانضم الآلاف إلى الاحتجاجات في مدن فرنسية كبرى من بينها بوردو وتولوز وليون.
وأفادت وزارة الداخلية بأن حوالي 51 ألفا و400 شخص انضموا إلى الاحتجاجات الجارية في مختلف أنحاء فرنسا، 4000 محتج منهم في العاصمة، في تراجع لأعداد المحتجين عما كانت عليه في الأسابيع السابقة.
وأضافت الوزارة أنه تم القبض على عشرات المحتجين.
وكانت حركة السترات الصفراء التي ليس لها قائد عارضت في البداية خططا لزيادة ضريبة على الوقود ولكنها تطورت إلى الاحتجاج على تكلفة المعيشة ومطالبات بالمزيد من الأشكال المباشرة للديمقراطية.

د ب ا
الاحد 10 فبراير 2019


           

تعليق جديد
Twitter