الاتحادالأوربي وبريطانيا يتفقان على مستقبل العلاقات بعد بريكست



بروكسل – توافق الاتحاد الأوروبي وبريطانيا على مشروع اتفاق حول شكل علاقاتهما المستقبلية بعد 29 آذار/مارس 2019، تاريخ خروج بريطانيا من الاتحاد (بريكست).


ولا يحمل هذا نص المشروع أي صفة قانونية، إلا أنه ذات قيمة سياسية، فهو يرسم ملامح المرحلة المستقبلية ويؤطر شكل علاقات بروكسل ولندن، بعد أن تصبح الأخيرة خارج التكتل الموحد وكذلك بعد انتهاء المرحلة الانتقالية، التي تمتد من تاريخ الانسحاب حتى غاية 2020، إلا في حال تمديدها لمرة واحدة ولعامين. ولا يزال هذا النص بحاجة إلى مصادقة زعماء الدول الأعضاء عليه خلال القمة الأوروبية الاستثنائية المقررة في 25 الشهر الجاري في بروكسل، وكما جاء في نصه، فإن “هذا المشروع يضع أساسيات شراكة طموحة، معمقة، موسعة ومرنة بين الطرفين”. ويغطي النص الواقع في 36 صفحة مجالات تتعلق بالتجارة والسياسة الخارجية والدفاع والأمن، وحسب تغريدة لرئيس الاتحاد الأوروبي دونالد توسك، على مدونة (تويتر) للتواصل الاجتماعي، “أرسلنا النص لعواصم الدول الـ27 لدراسته بعد الموافقة عليه على مستوى المفاوضين”. ويتعين على زعماء الدول الإعلان عن موافقتهم علنياً ورسمياً على هذا النص، الذي سيكون ملحقاً بنص الاتفاق على انسحاب بريطانيا من الاتحاد يوم الأحد القادم، ووفقا لمصدر أوروبي مطلع “لن يكون الأمر سهلاً، فلا تزال بعض الدول تثير قضايا شائكة”. ولا تزال اسبانيا تطالب بمزيد من الإيضاحات بشأن وضعية منطقة جبل طارق، ملوحة بالتصويت ضد الاتفاق والاعلان السياسي معاً، ما لم يتم الرد على مخاوفها. يذكر أن المرحلة الانتقالية ستشهد مفاوضات مكثفة بين بروكسل ولندن لإبرام معاهدة ملزمة قانونياً حول شكل العلاقة بين الطرفين، وفي هذه الأثناء ستستمر بريطانيا في تطبيق القوانين الأوروبية والمساهمة مالياً في موازنة الاتحاد.

آكي
الجمعة 23 نونبر 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث