مغامرة فراس السواح

20/01/2019 - حسام أبو حامد



الاتحاد الأوروبي “يطمئن” بريطانيا بشأن عدم ديمومة شبكة الأمان



بروكسل – أكد زعماء ورؤساء حكومات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي أن نظام شبكة الأمان المتقرح ليس إلا حلاً مؤقتاً يهدف إلى تفادي قيام حدود فعلية بين شطري جزيرة ايرلندا والمحافظة على السوق الموحدة، معربين عن تصميمهم البحث عن حل آخر يجنبهم اللجوء إلى هذا الإجراء بحلول نهاية عام 2020.


جاء هذا الموقف في بيان أصدره زعماء الدول الـ27 ليل أمس بعد جلسة مشاورات عقدوها خصيصاً للبحث عن سبل تساعد رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي، في تمرير اتفاق انسحاب بلادها من الاتحاد الأوروبي (بريكست) والذي تم التوافق عليه في 25 الشهر الماضي. وأشار زعماء الدول الـ27 في الاتحاد، في بيان بهذا الشأن، بأن شبكة الأمان، حتى ولو طُبقت بعد تاريخ 2020، ستكون مؤقتة ومحدودة زمنياً، “سنبذل كل ما بوسعنا للبحث عن حل بديل يجنبنا إقامة حدود بين شطري جزيرة ايرلندا، ونتوقع نفس التصميم من قبل بريطانيا”، حسب النص. وعبر زعماء الدول الـ27 عن تمسكهم باتفاق الانسحاب، بوصفه وثيقة غير قابلة لإعادة التفاوض، موضحين ضرورة تسريع التحضيرات لأي احتمال مستقبلي ممكن، بما في ذلك خروج بريطانيا من التكتل الموحد بدون اتفاق. يذكر أن تريزا ماي قد طالبت الأوروبيين بتقديم ضمانات، من شأنها مساعدتها على تمرير الاتفاق في برلمان بلادهأ، خاصة وأن مواطن قلق البريطانيين تتمحور حول إمكانية بقاءهم داخل الاتحاد الجمركي، خوفاً من عودة الحدود بين ايرلندا الشمالية، جزء من بريطانيا، وجمهورية ايرلندا، العضو في الاتحاد الأوروبي. ولا يمكن لبريطانيا أو بقيت في الاتحاد الجمركي للاتحاد أن تُبرم اتفاقيات تجارية مع أطراف ثالثة وهذا ما يزعج شريحة واسعة من السياسيين البريطانيين الراغبين بالانسحاب. وكان زعماء الدول الأعضاء في أكدوا مراراً وتكراراً أنهم سيعطون للسيدة ماي تطمينات سياسية وليس التزامات ملزمة قانونياً.

آكي
السبت 15 ديسمبر 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan