مبارزة على سطح سفينة تغرق

09/12/2019 - غسان شربل


الجيش الوطني يطمئن مكونات شرق الفرات قبل عملية "نبع السلام"





أصدرت هيئة الأركان في الجيش الوطني السوري، تعميماً موجهاً للمكونات السورية التي تعيش في مناطق سيطرة الميليشيات الانفصالية "قسد" شرقي الفرات، يطمئنهم فيها، قبل تحرك قوات الجيش الحر والقوات التركية بعملية عسكرية في المنطقة.

وجاء في التعميم: "إلى أهلنا الكرام من المواطنين السوريين على طول منطقة شرق الفرات من الكرد، والعرب والآشوريين، والتركمان، والسريان ، ومن المسلمين والمسيحين: تحية لكم خالصة من أبنائكم الأبرار في الجيش الوطني".


وأضاف: "أهلنا الكرام لقد مرت علينا سنوات، وسنوات، ونحن في شوق للقاء بكم مع فجر الخلاص القادم من عصابات "pyd" الإرهابية التي عاشت في الأرض فسادا، وإرهابأ - فصادرت الممتلكات، واغتالت الناشطين، وجندت الأطفال، و ركبت موجة الحرب على الإرهاب لاقتطاع جزء من الوطن العزيز؛ لتقيم مشروعها الانفصالي، وتمارس إرهابها تحت شعار الديمقراطية الزائفة".
وتابع التعميم: "أهلنا الكرام من السوريين الأحرار إننا - وإذ تقترب ساعة اللقاء بكم - نبلغكم السلام، و التطمينات على أنفسكم، وأموالكم، وممتلكاتكم، ومساجدكم، وكنائسكم فهي في حفظ، وصون، وأمانة، وإن أبناءكم الثوار من جنود الجيش الوطني لا يرغبون السوء لكم، بل هم كما عهدتموهم درعكم الحصين، وسيفكم الذي طالما كان يذب عن الأرض، والعرض".
وختم التعميم: "ورسالتنا إلى الشباب المغرر بهم في صفوف قوات "قسد" ممن أكرهوا على حمل السلاح، أو غرر بهمن ألقوا عنكم سلاحكم، وانشقوا عن هذه العصابة المجرمة، وليسعكم بيتكم فإننا - والله - لانحب لكم إلا السلامة، والحياة الكريمة، ولا تكونوا جنوده في صف العصابة المجرمة فينالكم سلاحنا ولات ساعة مندم".
وتستعد قوات الجيش الوطني السوري من عدة فيالق للمشاركة في عملية "نبع السلام" لضرب الحزام الإرهابي والكيان الانفصالي الذي تقوم الوحدات الشعبية على تشكيله شرق الفرات، لتكون جنباً إلى جنب مع القوات التركية في معركة التحرير، على غرار عمليتي "درع الفرات وغصن الزيتون".

شبكة شام - وكالات
الثلاثاء 8 أكتوبر 2019


           

تعليق جديد
Twitter