الحريري يحاول تطويق "أزمة تطاول" على الكويت وأميرها




بيروت - أعلن رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري، خلال لقائه سفير الكويت في لبنان عبد العال القناعي اليوم السبت رفضه أي تطاول على دولة الكويت وأميرها، في إشارة إلى ما قالة الصحفي سالم زهران على قناة " المنار" اللبنانية، مشيراً إلى أن القضاء اللبناني يحقق فيما حصل .


 
وقال بيان صادر عن مكتب الحريري الإعلامي إن الحريري استقبل بعد ظهر اليوم في مقرّه في "بيت الوسط" في بيروت سفير الكويت في لبنان عبد العال القناعي واستعرض معه آخر المستجدات والعلاقات الثنائية.
وأكّد الرئيس الحريري خلال اللقاء " رفضه لأي تطاول على الكويت وأميرها الذي نكن له كل احترام وتقدير ونحفظ له في قلوبنا مكانة خاصة لما له من تاريخ مشرف في الوقوف الى جانب اللبنانيين في السراء والضراء"، معتبراً أن " ما حصل على إحدى الشاشات أمس هو كلام خارج المناخ الوطني اللبناني المجمع على أفضل العلاقات مع الكويت وسائر الإخوة العرب".
وأضاف الحريري" في جميع الأحوال، القضاء اللبناني يحقق في الأمر لتطبيق القانون الذي يحمي الجميع وبالتالي مصلحة لبنان واللبنانيين".
من جهته قال السفير الكويتي بعد اللقاء " ناقشنا العلاقات الثنائية وآخر المستجدات على الساحة اللبنانية، فيما يتعلق بمختلف القضايا التي تهم البلدين الشقيقين، وأكد دولته لي على أن الاهتمام الأول هو لاستمرارية المشاورات لتشكيل الحكومة العتيدة وأعربت له عن تمنياتنا لأن تتم هذه العملية بأسرع وقت لما فيه خير وازدهار لبنان وشعبه الشقيق".
ورداً على سؤال حول المقابلة المزعومة، قال السفير الكويتي إن " الكويت وأميرها الشيخ صباح الأحمد جابر الصباح حفظه الله ورعاه هو قامة وهامة عربية ودولية إسلامية رفيعة، لا تلتفت إلى الصغار والصغائر من الأمور. المقابلة التي جرت اطلعتم عليها وما يثلج الصدر ويسعدنا أن الردود على هذا الشخص المدعي من لبنان أكثر من أي جهة أخرى".
وأعلن السفير أن " علاقة الكويت بلبنان هي علاقة تاريخية متجذرة لا يمكن أن تتأثر بهذه الصغائر ومعروف الهدف من ورائها، ومن هو المدعي ؟ يعني هذا الشخص هو من وجهة نظري ونظر الجميع انما هو تابع لمتبوع وكلما تأزم المتبوع أوحى الى تابعه بالنفخ في العلاقات العربية -العربية . لكن أنا أود أن أؤكد للجميع أنه لا يمكن لهؤلاء المدعين أن يؤثروا في هذه العلاقة الراسخة التي بنيّت على قواعد وأصول سليمة، ولا يمكن أن تتأثر بمثل هذه الصغائر".
وأضاف السفير الكويتي " نعم أثرنا هذا الموضوع مع الرئيس الحريري وهو أعرب عن استنكاره واستيائه الشديد لهذا الأمر، ووعد باتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة لردع هذا الشخص عن ادعائه وغيه".
وقال " أود في هذه المناسبة أن أتوجه بالشكر الجزيل لكافة الهيئات السياسية والمؤسسات الإعلامية والشعبية التي أعربت عن استنكارها واستغرابها، بل بتنديدها لما ذكره هذا المدعي بحق الكويت وحق أميرها الذي لم يبخل يوماً في بذل كل ما هو ممكن لتعضيد وتدعيم العلاقات العربية-العربية وبالأخص العلاقة الكويتية -اللبنانية".
يذكر أن الصحفي اللبناني سالم زهران كان قد أعلن في مقابلة معه على قناة "المنار" التابعة ل"حزب الله"، منذ يومين، "أن أمير الكويت التقى ، خلال زيارته إلى الولايات المتحدة لإجراء فحوص طبية، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمدة 5 دقائق، وطلب منه ترامب إلغاء عقود كانت الكويت قد وقّعتها مع الصين بقيمة 11 مليار دولار ، واستبدالها بعقود مماثلة مع شركات أمريكية بقيمة 14 مليار دولار، والتزم أمير الكويت بما طلب إليه".
من ناحية أخرى كلف النائب العام لدى محكمة التمييز اللبنانية القاضي سمير حمود" قسم المباحث الجنائية المركزية تفريغ مضمون المقابلة التي أجراها الصحفي سالم زهران على قناة "المنار"، بحسب مصدر رسمي لبناني " وذلك تمهيدا لإجراء المقتضى القانوني ".

د ب ا
السبت 15 سبتمبر 2018


           

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث