الدفاعات السورية تتصدى لقصف جوي في محيط مطار دمشق





دمشق قالت مصادر عسكرية سورية إن قوات الدفاع الجوي تصدت،مساء اليوم الأحد، لأهداف جوية في محيط مطار دمشق الدولي جنوب العاصمة السورية دمشق .

وأكدت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) أن " الدفاعات الجوية تصدت للأهداف الجوية وأسقطتها قبل وصولها الى أهدافها".

ولَم تحدد المصادر الجهة التي أطلقتها ولكنها ألمحت إلى أنها "إسرائيلية " على الأرجح.


وتعرضت منطقة الكسوة في دمشق إلى غارات جوية نسبت إلى إسرائيل، واستهدفت مستودعات أسلحة إيرانية، في 29 من نوفمبر الماضي.

ولم يصدر على الفور بيان من الجيش الإسرائيلي أو أي جهة بشأن تنفيذ غارات على دمشق.

وقالت إسرائيل في الرابع من سبتمبر الماضي إنها نفذت أكثر من 200 غارة جوية في سوريا في العامين الماضيين، بمعدل ​​غارتين في الأسبوع.

وتقول الحكومة الإسرائيلية إن غاراتها الجوية على سوريا ضرورية لمنع عمليات الانتشار ونقل الأسلحة التي تقوم بها إيران أو ميليشيات حزب الله اللبناني، حليفا دمشق.
ميدانيا على الارض قتل اليوم الأحد، أحد أبرز قادة المصالحات مع القوات الحكومية السورية في محافظة درعا. وقالت مصادر في المعارضة السورية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) "أن شخصين أطلقا رصاصتين من مسدسات كاتمة للصوت على رأس مشهور الكناكري، مما أدى لمقتله فوراً في مدينة داعل بريف درعا الشمالي ".
واتهمت المصادر القوات الحكومية السورية بأنها وراء مقتل الكناكري،واضافت " القوات الحكومية تريد الخلاص من كل قيادات المصالحات التي لها علاقة وتواصل مع الجيش الروسي".
ويعتبر الكناكري من أوائل قادة المصالحات في محافظة درعا اللذين قاموا بالتواصل مع القوات الحكومية، وكان يشغل منصب قائد في اللواء الرابع التابع لفصيل مجاهدي حوران".
وتشهد محافظة درعا استهداف متكرر لقادة الفصائل التي قامت بمصالحات مع القوات الحكومية والروسية .


د ب ا
الاحد 9 ديسمبر 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث