الروس يتوقعون عقوبات أمريكية ويعتبرونها نتاجا لمشكلات داخلية





موسكو/بكين - أعرب رئيس الوزراء الروسي دميتري ميدفيديف عن توقعه فرض عقوبات جديدة على بلاده من جانب الولايات المتحدة.

وفي إشارة للحكومة الأمريكية، قال ميدفيديف خلال زيارته لبكين: "يبدو أنه كلما زاد الصراع السياسي، صارت العقوبات ضد أعضاء المجتمع الدولي المختلفين والمستقلين في الوقت نفسه أكثر حنقا".


 
ونقلت وكالات أنباء روسية عن ميدفيديف قوله اليوم الأربعاء إن الولايات المتحدة تسعى عبر هذه العقوبات ضد الدول الأخرى إلى حل مشكلاتها السياسية الداخلية.
وكانت وزارة الخارجية الأمريكية أعلنت أمس الثلاثاء (التوقيت المحلي) أن روسيا لا تمتثل لقانون يقضي بإلزامها بالتخلي عن الأسلحة الكيماوية، مما سيفتح الباب أمام مزيد من العقوبات على موسكو.
وذكرت المتحدثة باسم الوزارة هيذر نويرت: "اليوم أبلغت الوزارة الكونجرس بأننا لا نستطيع أن نشهد بأن روسيا استوفت الشروط المطلوبة بموجب قانون القضاء على الأسلحة الكيماوية والبيولوجية والحروب لعام 1991".
وبموجب القانون، يتعين على الإدارة الأمريكية فرض عقوبات على روسيا بسبب "انتهاكاتها" ما لم يعلن الرئيس أن ذلك يتعارض مع المصالح القومية.
وقالت نويرت إن وزارة الخارجية تتشاور مع الكونجرس "بشأن الخطوات التالية كما هو مطلوب بعد 90 يوما من القرار المبدئي في 6 آب/أغسطس 2018."
وفرضت الولايات المتحدة جولة أولى من العقوبات بعد إعلان 6 آب/أغسطس، مما أثار غضب روسيا.
وفي سياق متصل، تعهد ميدفيديف بدعم حكومته للشركات التي تطولها العقوبات الأمريكية، مؤكدا أن الاقتصاد الروسي متأقلم مع العقوبات، وقال: "لذلك لن يحدث شيئ حرج في حال فرض عقوبات جديدة. أنا متأكد من ذلك"، مضيفا في المقابل أن فرض عقوبات لن يكون أمرا سارا على أية حال.
 
 

(dpa)
الاربعاء 7 نونبر 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan