العسكري يحتجز عددا من القوات النظامية بعد فض الاعتصام



الخرطوم - أعلن المجلس العسكري الانتقالي السوداني، في ساعة متأخرة من ليل الاثنين، أنه تم احتجاز "عدد" من الجنود في أعقاب مقتل العشرات من المتظاهرين السلميين في الخرطوم الأسبوع الماضي.


 
وذكر المجلس في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية (سونا) إنه تم العثور على "أدلة أولية" ضد عدد من عناصر القوات النظامية الذين تم وضعهم بعد ذلك في الحجز العسكري ، قبل إحالتهم إلى السلطات القضائية بشكل عاجل".
وأضاف: "يؤكد المجلس العسكري الانتقالي أنه لن يكون هناك تأخير في محاسبة من يثبت إدانتهم وفقا للوائح والقوانين".
يأتي هذا فيما ذكرت لجنة أطباء السودان المركزية (غير رسمية) أن نحو 100 شخص قتلوا وجرح نحو 500 أثناء فض اعتصام الخرطوم في 3 حزيران/يونيو.
ويطالب المتظاهرون المجلس العسكري بتسليم السلطة إلى حكومة مدنية.
وظلت معظم المحال التجارية في العاصمة مغلقة يوم الاثنين في اليوم الثاني لعصيان مدني دعت إليها المعارضة.
ويوم الأحد، تم اعتقال العشرات من أنصار المعارضة، من بينهم اثنان من قادتهم.
ولم تسفر محاولة رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد للوساطة بين المجلس العسكري الانتقالي والجماعات المعارضة عن نتائج بعد.
وأعلنت واشنطن ليل الاثنين/الثلاثاء أن مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأفريقية، تيبور ناجي، سيتوجه إلى السودان للقاء عناصر من المعارضة ومن المجلس العسكري الانتقالي.
وذكرت وزارة الخارجية في بيان: "سندعو إلى وقف الهجمات على المدنيين ونحث الطرفين على العمل نحو تهيئة بيئة صالحة لاستئناف المحادثات".
وسيبحث ناجي أيضا الأزمة السودانية مع مسؤولين بالاتحاد الأفريقي وإثيوبيا، وسيتوجه إلى موزمبيق وجنوب أفريقيا ضمن جولته التي يبدأها غدا الأربعاء وتستمر حتى 23 حزيران/يونيو.

د ب ا
الثلاثاء 11 يونيو 2019