الفن الذي أحبه هتلر في معرض بمدينة ألمانية



برلين - تجلس ثلاث نساء عاريات ذوات أجساد مليئة بالمنحنيات المتناسقة. وعلى مقربة منهن يجلس رجل مرتديا قميصا وسروال قصير. إنها لوحة من رسم إيفو زاليجر وتحمل عنوان " محاكمة باريس ". لقد كان يحبها أدولف هتلر. عندما رأى اللوحة في " معرض الفن الألماني العظيم " في ميونخ عام 1939، اشتراها على الفور.


روت هذه القصة زيلكه فون بيرسفورت-فالرابه، المسؤولة عن معرض جديد في مدينة روستوك المطلة على بحر البلطيق. ويضم المعرض 84 عملا من ثلاثينيات و أربعينيات القرن الماضي من الأعمال التي أسعدت هتلر والنازيين. ويسمى المعرض " الفن الجيد " (أرتيجه كونست).

اختير عنوان المعرض كطباق لمصطلح " الفن المنحط " الذي استخدمه النازيون في حظر كل الرسامين التعبيريين والتكعيبيين والانطباعيين والداديين والرسامين الذين كانوا يمقتونهم.

ويحمل المعرض المقام في متحف كونست هاله في روستوك العنوان الفرعي " الفن والسياسة في عهد الاشتراكية الوطنية "، واللوحات والرسومات من أعمال هؤلاء الذين كانوا يقفون في صف الحكام النازيين.

وقالت القائمة على المعرض بيرسفورت-فالرابه عن المعرض: " نريد المشاهدين أن يتذكروا بوضوح الأوقات التي نشأ فيها هذا الفن. ما الذي سكت عنه وما الذي أظهره ".

وفي معرض روستوك، لا يُسمح للفن " الجيد " فحسب التحدث عن نفسه. ولكن هناك أعمال أخرى للرسامين غير المجازين معروضة لإرساء مقارنة بين الأعمال الفنية. وعلى سبيل المثال هناك لوحات لكارل شفيزيج للشرطة السرية النازية (جستابو) تضرب الناس في 1936 .

وهناك أيضا الأفلام الدعائية للنظام النازي معروضة إلى جانب أكوام من الجثث في معسكر الاعتقال بيرجن-بلسن.

وقال مدير متحف كونستهاله، يورج-أوسه نويمان إن المعرض مهم للزمن الحالي ويمكن أن يجعل الأشخاص يشعرون بالقضايا الحالية. ولم تكن قضايا مثل المرض والفقر الاجتماعي أو البطالة تُرى في الفن النازي. وأشار: " لكننا نرى اليوم أيضا ميولا للتهميش ".

د ب ا
الاثنين 8 ماي 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan