المشتبه بهما في حادثة سكريبال ضابطان بالاستخبارات الروسية





لندن - كشفت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي عن أن الحكومة البريطانية تعتقد أن الرجلين، المشتبه بهما في حادثة تسميم العميل المزدوج السابق سيرجي سكريبال في مدينة سالزبري، ضابطان في الاستخبارات العسكرية الروسية.

وقالت ماي أمام البرلمان إن خبراء الاستخبارات البريطانية خلصوا إلى أن الروسيين المشتبه بهما "ضابطان في الاستخبارات العسكرية الروسية، المعروفة بـ/جي.آر.يو/".

واتهمت موسكو بأنها تسوق "طوفانا من التضليل" بشأن القضية، وأكدت أن لندن لديها "أدلة دامغة" على صحة استنتاجاتها.

وكانت الكاميرات الأمنية صورت الشخصين لدى وصولهما إلى بريطانيا في الثالث من آذار/مارس وخلال سفرهما مرتين إلى سالزبري خلال اليومين التاليين.

وأضافت ماي أنهما شوهدا بالقرب من منزل سكريبال في ساعة مبكرة من يوم الرابع من آذار/مارس قبل أن يعودا إلى موسكو على متن رحلة انطلقت من لندن في ذات اليوم.


صورة للمتهمين اثناء تواجدهما قبل يوم من الجريمة
صورة للمتهمين اثناء تواجدهما قبل يوم من الجريمة
هذا وقد  وجه الادعاء في بريطانيا اتهامات لرجلين روسييْن بالتآمر لقتل العميل المزدوج السابق سيرجي سكريبال وابنته بغاز أعصاب في مدينة سالزبري الإنجليزية.
وأعلن مكتب الادعاء الملكي أنه قرر توجيه اتهامات للروسيين ألكسندر بتروف وروسلان بوشيروف تتعلق بالتآمر لاغتيال سكريبال، واستخدام وحيازة غاز الأعصاب "نوفيتشوك"، وغيرها من الجرائم.
وأوضح المكتب أنه لا يعتزم مطالبة روسيا بتسليمهما، إلا أنه حصل على مذكرة توقيف أوروبية لهما، كما قامت شرطة مكافحة الإرهاب بنشر صورهما.
وعلى صعيد الروس ايضا ذكرت رئيسة الوزراء البريطانية اليوم الأربعاء، أنه من غير المحتمل أن تتخذ البلاد إجراء بشأن وفاة 14 روسيا مثيرة للشبهات كان قد أعيد فحصها بعد حادث تسمم الجاسوس الروسي السابق سيرجي سكريبال وابنته بغاز الأعصاب. وردا على سؤال طرح عليها في البرلمان، قالت ماي إنها علمت أن مراجعة استخباراتية كانت قد خلصت إلى أنه "لا يوجد سبب لمزيد من الدراسة لهذه الحالات".
وأضافت أن وزير الداخلية ساجد جاويد سوف يخاطب كتابيا قريبا لجنة الشؤون الداخلية بالبرلمان كانت قد طلبت مراجعة للحالات.
واشتملت الـ14 حالة التي أدرجتها اللجنة، التي تم الإشارة إليها في تقرير سابق لموقع بازفيد، على أليكسندر بربيليشني الذي سقط مغشيا عليه وتوفى خارج منزله بينما كان يهرول في جنوب إنجلترا عام 2012.
وكان بربيليشني /44 عاما/ قد أبلغ عن تلقيه تهديدات بالقتل عقب قيامه باتهام المسؤولين الروس بعمليات تهرب ضريبي واسعة النطاق.
وقال خبير في علم السموم النباتية في جلسة استماع في عام 2015 إن بربيليشني ابتلع سما طبيعيا من نبتة من فصيلة جيلسيميوم قبل وفاته. .
ولكن الشرطة أصرت على أن الوفاة ليست مريبة.

د ب ا
الخميس 6 سبتمبر 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث