المعارضة السودانية تعلق التفاوض مع المجلس العسكري



الخرطوم - علقت قوى إعلان الحرية والتغيير السودانية (تحالف يضم تجمع المهنيين السودانيين مع خمس قوى معارضة ) اليوم الاحد المفاوضات مع المجلس العسكري الانتقالي .


ووضعت المعارضة ثلاثة مطالب فورية لإستنئناف التفاوض من جديد هي الاعتراف بقوى الحرية والتغيير كممثل للحراك الثوري في السودان ، وتسليمها السلطة لتعمل على تشكيل مجلس رئاسي فوري . وطالبت أيضا بإبعاد ثلاثة من عضوية المجلس العسكري قالت إنهم يتبعون للنظام المخلوع , وهم رئيس اللجنة السياسية في المجلس العسكري عمر زين العابدين ومدير الأمن جلال الدين الشيخ ,فضلا عضو المجلس الطيب بابكر . ودعت قوى المعارضة المحتجين للإستمرار في الاعتصام أمام مقر القيادة العامة للجيش السوداني وسط الخرطوم لحين تحقيق كافة المطالب . وقال بيان صادر عن قوى الحرية والتغيير تلقت وكالة الأنباء الألمانية ( د. ب. أ) نسخة منه اليوم ، إن قوى الحرية التمست في إجتماعها ليل أمس مع المجلس العسكري ,عدم إعتراف بها كممثل للحراك الثوري في السودان ، وأشارت لمحاولات المجلس إعادة ما اسمته بالنظام البائد للسلطة عبر إشراك أتباع السلطة السابقة في ترتيبات الفترة الانتقالية. وأضاف البيان :"هناك محاولات من المجلس العسكري لفرض توافق ناعم مع ذيول النظام السابق في تشكيل السلطة المدنية , عبر تشكيل لجنة تنسيقية تعيد هزل مسرحية الحوار الوطني للنظام البائد" . وشدد البيان على موقف قوى الحرية في تشكيل مجلس رئاسي بتمثيل محدود من الجيش ، متهما المجلس العسكري بالالتفاف ومحاولة إحياء النظام السابق واعادة عناصره للسلطة . يذكر أن المجلس العسكري الانتقالي استلم السلطة بعد أن إنقلب على النظام السابق وأجبر رئيسه عمر البشير على التنحي ,على خليفة إعتصام مفتوح نفذه مئات الآلاف من المحتجين امام مقر القيادة العامة للجيش السوداني للمطالبة باسقاط النظام.

د ب ا
الاحد 21 أبريل 2019


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث