خلاف الأسد-مخلوف قضية عائلية معقدة

03/07/2020 - أيمن عبد النور- ترجمة : بسام جوهر


خلافات بين مسؤولين أمريكيين حول دعم عملية تركيا في إدلب




قالت صحيفة "بوليتيكو" الأمريكية، إن خلافات تدور بين جيمس جفيري الممثل الخاص للولايات المتحدة في سوريا، والمسؤولة في وزارة الدفاع "البنتاغون" بشأن توفير معدات عسكرية إضافية إلى تركيا، للمساعدة في العملية العسكرية ضد نظام الأسد المدعوم روسيا.


 

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة على الخلافات ان جيفري، يضغط على "البنتاغون لإرسال بطاريات صواريخ باتريوت، إلى تركيا، للمساعدة في الهجوم ضد النظام السوري في إدلب، لكن "مسؤولي البنتاغون قلقون من التداعيات العالمية للخطوة ويرونها متهورة".

وأشارت إلى أن الخلاف الأمريكي، يكشف كيفية "مواجهة الولايات المتحدة، للصراع متعدد الأطراف الذي طال أمده في سوريا، وحاول ترامب عبر سنوات تقليص الدور الأمريكي في سوريا".

وكانت تركيا، العضو في الناتو، طلبت من الولايات المتحدة، نشر بطاريتي باتريوت على حدودها الجنوبية، وقال مطلعون إن جيفري وهو سفير سابق في تركيا، حث البنتاغون على متابعة الطلب، وربما إنشاء منطقة حظر طيران هناك.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول في وزارة الخارجية قوله: إن "وزراء الدفاع يعتقدون أن الخطوة ستشكل سابقة سيئة، ولن تغير الحسابات الروسية أو السورية في الصراع".

يشار إلى أن تركيا والولايات المتحدة، دخلتا في خلاف بشأن شراء أنقرة منظومة صواريخ "أس 400"، روسية الصنع، والتي تعتبر تهديدات للمقاتلات الأمريكية من طراز أف 35، والدفاعات الجوية لحلف الناتو عموما.

وعرضت واشنطن الباتريوت على تركيا كبديل عن المنظومة الروسية، لكن تركيا قالت إن كلفة المنظومة الروسية أقل بكثير، وقامت أمريكا باستبعاد أنقرة من برنامج أف 35، والتي شاركت في تصنيعها.

شبكة شام - بوليتيكو
الاحد 1 مارس 2020