نظرا للصعوبات الاقتصادية التي رافقت الجائحة وأعقبتها اضطررنا لإيقاف أقسام اللغات الأجنبية على أمل ان تعود لاحقا بعد ان تتغير الظروف

الهدهد: صحيفة اليكترونية عربية بخمس لغات عالمية
الهدهد: صحيفة اليكترونية عربية بأربع لغات عالمية
Rss
Facebook
Twitter
App Store
Mobile



عيون المقالات

الأحواز والاغتصاب الكبير

24/01/2023 - المحامي ادوار حشوة

مراجيح أردوغان

18/01/2023 - سمير التقي

اردوغان يبيع الاسد الى واشنطن

17/01/2023 - محمد العزير

التضادّ بين الفن والإنسانية

16/01/2023 - عائشة صبري

تركيا والأسئلة الحاسمة

12/01/2023 - يحيى العريضي

حلب هي الحل

07/01/2023 - محمد بن المختار الشنقيطي


رئيس إيطاليا يشيد بدور الثقافة في بعدها العالمي لبناء السلام العادل




روما-في إشارة إلى الحرب الروسية على أوكرانيا، قال رئيس الجمهورية الإيطالية سيرجو ماتّاريلا “إننا ندرك أنه في بناء السلام العادل، ينبغي على الثقافة في بعدها العالمي أن تلعب دورًا في سد الفجوات وإعادة بناء الاحترام والتعايش وتوحيد الرجال”، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بالاستفادة القصوى مما وصفته الكاتبة مارغريت يورسنار، بـ “الاحتياطيات المتراكمة
ضد شتاء الروح


مدينتا بيرغامو-بريشيا عاصمة للثقافة لهذا العام
مدينتا بيرغامو-بريشيا عاصمة للثقافة لهذا العام
  وأضاف رأس الدولة الإيطالية، خلال حفل تقديم مدينتي بيرغامو-بريشيا عاصمة للثقافة لهذا العام “نعيش في أوروبا مجددا مأساة الحرب، التي كنا نأمل أنها صارت إلى الأبد في أرشيفات التاريخ، بعد الأهوال التي عرفناها حينها”.
تقع المدينة الايطالية الشمالية عند سفح جبال الألب في منطقة لومباردي. تشهتر بيرغامو بتراثها الثقافي الغني. أهم معالمها هي المدينة القديمة المحمية كموقع تاريخي. كما تشتهر بيرغامو أيضا

بأطباق العصيدة من دقيق الذرة وآيس كريم إستراساتيلا، الذي اكتسب شعبيته في المنطقة في الستينات
وقد  تأسست المدينة كمستوطنة لقبيلة السينومانيين السلتية. في سنة 49 قبل الميلاد صارت بلدية رومانية بلغت في ذروتها 10.000 ساكن. كانت محور هام على الطريق عسكري بين فريولي ورايتيا. وقد دمرها أتيلا في القرن الخامس.

أصبحت بِرغامة منذ القرن السادس مقراً لإحدى أهم الدوقيات اللومباردية بشمال إيطاليا إلى جانب بريشا وترينتو وتشيفيدالي دل فريولي:   .
و صارت بِرغامة من القرن الحادي عشر فصاعداً بلدية مستقلة، وشاركت في العصبة اللومباردية التي هزمت فريدريك بربروسا في سنة 1165. وقعت في القتال المرير بين الغويلفيون والغيبلينيون ، والذي قادته في المدينة آل كوليوني وآل سواردي على التوالي، ومنذ عام 1264 كانت بِرغامة على نحو متقطع تحت حكم ميلانو. في سنة 1331 وهبت نفسها إلى يانغ كونت لوكسمبورغ ، ولكن لاحقا استعادها آل فيسكونتي الميلانيون. وبعد فترة قصيرة من استيلاء آل مالاتيستا عليها في سنة 1407 ، سقطت تحت سيطرة جمهورية البندقية في عام 1428 ، وبيقت جزءاً منها حتى سنة 1797. والجدير بالذكر أن الفينيتيون حصنوا الجزء العلوي من المدينة.
أُعطيت إلى النمسا في عام 1815. وحررها جوزيبي غاريبالدي سنة 1859 ، ومنذ ذلك الوقت فصاعدا صارت بِرغامة جزءاً من مملكة إيطاليا.


وكالات - اكي - ويكيبيديا
الاحد 22 يناير 2023