من أين يبدأ الحل في لبنان؟

07/07/2020 - نديم قطيش

إنهم يقتلون المغنين

07/07/2020 - معن البياري


رئيس وزراء لبنان حسان دياب يعلن بدء الحرب على الفساد






بيروت -أعلن رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب دياب اليوم الإثنين أمام الهيئات الرقابية بدء الحرب على الفساد بعد ما وقع البلد بسبب دولة الفساد داخل الدولة .

وترأس دياب اجتماعاً لهيئات أجهزة الرقابة، بحضور وزير الشؤون الاجتماعية والسياحة رمزي المشرفيه، ووزير البيئة وشؤون التنمية الإدارية دميانوس قطار، بحسب بيان صادر عن رئاسة الحكومة.


وقال دياب "وصلنا إلى هنا، ووَقَعَ البلد، نتيجة دولة الفساد داخل الدولة. اليوم، العالم كله يشترط على لبنان أن نكافح الفساد حتى يساعدنا. في الوضع الحالي، نحن متهمون بأننا لم نُنجز شيئًا فعليًا".
وأضاف "لكن هذا الموضوع صار على الطاولة، أولوية الأولويات عند الحكومة. لذلك، أنا أعلن اليوم بدء الحرب على الفساد".
وأشار إلى أن " الفساد تسبب بوصول البلد إلى حالة الانهيار. انهيار أخلاقي وتسيّب وغياب محاسبة، سمحوا كلهم بفساد مالي صار متجذّرًا وجزءًا من تكوين الدولة اللبنانية".
وأعلن أن " هذه معركة طويلة، وستكون صعبة، وسنتعرّض فيها لاتهامات وتخوين وشتائم وحملات سياسية. ماشي الحال... تعوّدنا عليها من أول يوم تم فيه تكليفي بتأليف الحكومة".
وتابع دياب " سيحاول الفاسدون حماية أنفسهم بالعباءات السياسية والطائفية والمذهبية والمناطقية والعائلية.كل هذا لن يوقفنا عن متابعة هذه المعركة. سنقاتل فيها للآخر".
وقال " اللبنانيون معنا في هذه المعركة. نحن أقوياء جدًا بالحق والدفاع عن الدولة ومصالحها وحماية الناس وبناء مستقبلهم، واستعادة ثقة اللبنانيين بدولتهم. هذه المعركة تعني كل شخص يحب وطنه، ويجب أن نخوضها كلنا معاً بإصرار، وعزيمة، وجرأة. لا مجال للتردّد أو الخوف".
وأضاف " الرهان على دوركم كهيئات رقابة، كبير جدًا. عندكم ملفات كثيرة، مطلوب منكم اليوم أن تضعوها على الطاولة وتقفلوا هواتفكم، وأن لا تسمعوا إلا صوت ضميركم، وصوت الناس الذين لم يعودوا قادرين على تحمّل حالة الفساد التي صارت هي القاعدة بالبلد، وليست الحالة الشاذة".

د ب ا
الثلاثاء 16 يونيو 2020