زعماء العالم يتضامنون مع ضحايا سربرنيتسا برسائل مصورة




أعرب العديد من قادة دول العالم، السبت، عبر رسائل فيديو، عن مواساتهم لضحايا مجزرة "سربرنيتسا" المروعة بحق مسلمي البوسنة والهرسك، وذلك في ذكراها السنوية الـ25.
وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إن العالم يستذكر ضحايا الإبادة الجماعية في سربرنيتسا، ويتشاركون ألم أولئك الذين لم يتمكنوا بعد من الوصول إلى رفات ذويهم.
وأكد غوتيريش ضرورة وضع حد لإنكار الإبادة الجماعية وتمجيد مجرمي الحرب، مشيرا إلى أن السلام في البوسنة والهرسك هش للغاية، وأنهم سيواصلون العمل للحفاظ عليه.


 

أما ولي عهد بريطانيا، أمير ويلز، الأمير تشارلز، فقد أعرب عن أسفه لعدم تمكنه من المشاركة في المراسم، مشددا على أن المجتمع الدولي خيّب آمال ذوي الضحايا والناجين من الإبادة الجماعية في سربرنيتسا

من جانبه، أعرب رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، عن مشاطرته مشاعر الألم مع أقارب الضحايا، مؤكدا الاستمرار في دعم الساعين وراء العدالة.
وأضاف جونسون: "يوجد لحد الأن من ينكر الإبادة (في سربرنيتسا)، ولا يجب السماح بذلك"

وأضاف أن 11 تموز يذّكر بالثمن الباهظ الذي دفعه البوسنيون جراء إدارة المجتمع الدولي ظهره للإنسانية

وحذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من مغبة التهاون حيال الخطابات التي تؤجج معاداة الإسلام وتدعم كراهية الأجانب في الغرب.
وقال: "لن ننسى شهدائنا، ولن ننسى الإبادة الجماعية في سربرنيتسا".

أما رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، دعا في رسالته المجتمع الدولي إلى بذل الجهود الممكنة من أجل عدم تكرار أحداث مماثلة في المستقبل.
وقال: "نعد بأننا لن ننسى الضحايا الأبرياء الذين قتلوا (في المجزرة)، ويجب علينا أن نبني عالما خاليا من التمييز والكراهية".


وكالات - الاناضول
الاحد 12 يوليوز 2020